حكومة الثني تستقيل ووزير دفاع الوفاق: لا نثق في حفتر وجاهزون لصد أي هجوم

النمروش شكك في قدرة برلمان طبرق على إصدار التعليمات لقوات حفتر (الجزيرة)
النمروش شكك في قدرة برلمان طبرق على إصدار التعليمات لقوات حفتر (الجزيرة)

أعلن وزير الدفاع بحكومة الوفاق الليبية صلاح الدين النمروش أنه لا يمكن الوثوق في التزام حفتر بوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي، فيما أعلنت حكومة عبد الله الثني التابعة لبرلمان طبرق استقالتها وسط احتجاجات شعبية ضد تردي الأوضاع المعيشية في شرق البلاد.

وأكد وزير دفاع حكومة الوفاق أنه لا يمكن الوثوق في التزام اللواء المتقاعد خليفة حفتر بوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي بين قوات الوفاق وقوات حفتر.

وأكد النمروش أن قوات الوفاق جاهزة للرد وصد أي اعتداء قد تشنه قوات حفتر، وقال إن قوات حفتر حاولت أكثر من مرة اختراق الهدنة بإطلاق صواريخ "غراد" (Grad) صوب مواقع قوات الوفاق غرب سرت.

وشكك في مدى قدرة رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح على فرض أوامر على قوات حفتر، تلزمهم بوقف إطلاق النار الذي أعلنه عقيلة الأيام الماضية، مبررا ذلك بأن صالح لا يملك القدرة لتوجيه التعليمات إلى قوات حفتر على أرض المعركة، وأن من يستطيع ذلك فقط هو حفتر الذي وصفه النمروش بالمتمرد.

استقالة حكومة الثني
على صعيد آخر، أعلنت قناة "ليبيا الحدث" التي تبث من بنغازي أن الحكومة الليبية برئاسة عبد الله الثني، تتقدم باستقالتها لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

وتعتبر هذه الحكومة غير معترف بها دوليا، وموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، وهي واجهته التنفيذية التي يعتمد عليها في مناطق نفوذه شرق البلاد.

وجاءت الاستقالة على خلفية المظاهرات التي تشهدها مناطق ومدن شرق البلاد، بسبب تراجع الأوضاع المعيشية والصحية والإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وقع طرفا الأزمة الليبية المسودة النهائية للاتفاق حول آلية تولي المناصب السيادية، عقب محادثات في مدينة بوزنيقة المغربية، في حين رفعت لجان من الطرفين بسويسرا توصيات بشأن الانتخابات وقضايا أخرى.

مهد اتفاق طرفي الحوار الليبي بين وفدي برلمان طبرق والمجلس الأعلى للدولة على معايير واضحة لتعيين قادة المناصب السيادية السبيل لتسوية هذا الملف، في انتظار المصادقة عليه من رئاستي المجلسين بعد أسبوعين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة