أبعدته إليها إسرائيل.. هنية يزور مرج الزهور جنوبي لبنان بعد 27 عاما

هنية يزور مرج الزهور (مواقع التواصل)
هنية يزور مرج الزهور (مواقع التواصل)

زار رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية -أمس السبت- منطقة مرج الزهور جنوبي لبنان، التي أبعدته إسرائيل إليها قبل نحو 3 عقود.

وقالت الحركة في بيان إن زيارة هنية مرج الزهور تأتي بعد 27 عاما من وجوده في المنطقة ذاتها، إبان إبعاد سلطات الاحتلال له برفقة قادة وكوادر من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

واعتبر هنية خلال الزيارة أن الإبعاد "مرحلة فارقة جسدت تحولا إستراتيجيا في مسيرة حركة حماس والشعب الفلسطيني"، ووضعت الأسس للعلاقة مع "محور المقاومة" وعدد من دول المنطقة.

وقال -في تصريحات صحفية- إنه لا يمكن أن ينسى الترحاب من سكان مرج الزهور، ومساندتهم بما يمتلكون من بساطة العيش للمبعدين، ووقوف لبنان وشعبه وقيادته ومقاومته إلى جانب موقف المبعدين وصمودهم وتعزيز عناصر الصمود لهم.

وأضاف أن تاريخا مشتركا بين حركة حماس ولبنان كُتب في هذه المنطقة.

اعتقال وإبعاد

وبحسب الموقع الإلكتروني للحركة، فقد جاءت عملية اعتقال وإبعاد قياداتها إلى جانب قيادات الجهاد الإسلامي عام 1992، بعد تمكن كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح العسكري لحماس- من أسر الجندي الإسرائيلي نسيم توليدانو.

ففي 17 ديسمبر/كانون الأول من ذلك العام، أبعدت إسرائيل 415 من قادة الحركتين إلى منطقة مرج الزهور.

وبقي هؤلاء المبعدون هناك حتى عادوا على مراحل بعد عام كامل، بسبب الوقفات الاحتجاجية للمطالبة بحقهم في العودة.

وبرزت من هذه الفعاليات "مسيرة الأكفان" في أبريل/نيسان 1993 التي ارتدى فيها المبعدون أكفانهم واتجهوا نحو الحدود، لرفضهم أي قرار سوى العودة إلى ديارهم.

ووفق حماس، فقد راهن الاحتلال على مدى سنة كاملة على قبول المبعدين بالواقع الذي حاول فرضه، إلا أنهم نجحوا في كسر قرار الإبعاد ووأد هذه السياسة في مهدها، فوافق الاحتلال في سبتمبر/أيلول 1993 على عودة 189 مبعدا إلى ديارهم، بينما عاد الباقون في ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الاحتلال الإسرائيلي بالتعنت من خلال رفضه التعاطي مع مطالب الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن قرار حركة حماس هو المضي في إنهاء الحصار المفروض على غزة.

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في قصر وحيد الدين بإسطنبول اليوم السبت رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية والوفد المرافق له.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة