حان وقت العودة من الرياض.. نواب يمنيون يخاطبون الرئيس هادي

الرئيس هادي يقيم في الرياض ويجري من حين لآخر تعديلات وزارية (وكالة الأنباء اليمنية)
الرئيس هادي يقيم في الرياض ويجري من حين لآخر تعديلات وزارية (وكالة الأنباء اليمنية)

طالب 44 من أعضاء مجلس النواب اليمني بعودة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى البلاد، والعمل على استعادة بقية الأراضي التي تسيطر عليها جماعة الحوثي.

وحث النواب الرئيس ونائبه ورئيس وزرائه على العودة إلى البلاد لتأدية واجباتهم من داخل الأراضي اليمنية.

ويقيم الرئيس اليمني ومعظم مسؤولي حكومته بالعاصمة السعودية الرياض، منذ اندلاع الحرب بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي عام 2015.

وتنتقد مكونات سياسية استمرار إقامة الرئيس وحكومته في الرياض. وقال النواب في رسالة لهم "نطالبهم بالعودة إلى أي جزء من اليمن وأداء واجباتهم تجاه الوطن والمواطنين من داخل أراضي الجمهورية اليمنية".

كما طالب النواب في الرسالة الحكومة اليمنية "بالانسحاب من اتفاق ستوكهولم الخاص بمحافظة الحديدة غرب اليمن، والعمل على استكمال تحرير بقية محافظات البلاد من مليشيا الحوثي".

ودعا النواب إلى تفعيل مؤسسات الدولة في المناطق المحررة، وبسط نفوذ الدولة وسيطرتها عليها، وإسقاط التمرد، واستعادة الدولة والعاصمة صنعاء.

وفي سياق متصل، تظاهر ناشطون يمنيون في مدينة تعز، تنديدا بالتدهور المتسارع للعملة المحلية وارتفاع الأسعار. ورفع المحتجون لافتات تُطالب بإنقاذ العملة المحلية التي تتعرض للانهيار وسط صمت حكومي.

وتشهد أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية ارتفاعا غير مسبوق في محافظة تعز وعددٍ من المحافظات اليمنية، في الوقت الذي تدهور فيه الريال اليمني بشكل ملحوظ دون اتخاذ أي إجراءات حكومية لإنقاذه.

غارات على صنعاء
في سياق آخر، شن التحالف الذي تقوده السعودية هجوما في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت على هدفين في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها حركة الحوثي.

ونقلت رويترز عن مصادر مطلعة أن مقاتلات التحالف شنت تسع غارات جوية على معسكر دائرة الهندسة العسكرية في صنعاء ومقر جهاز الأمن القومي.

وقال المتحدث باسم القوات اليمنية المدعومة من التحالف في الحديدة وضاح الدبيش، إن التحالف استهدف اجتماعا للقيادات الرفيعة بجماعة الحوثي في المعسكر.

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد من التحالف الذي تقوده السعودية.

ويأتي هجوم اليوم السبت بعد أن قالت حركة الحوثي إنها هاجمت "هدفا مهما" في العاصمة السعودية الرياض الخميس الماضي باستخدام صاروخ باليستي وطائرات مسيرة.

ولم يؤكد الائتلاف الذي تقوده السعودية تعرض الرياض لهجوم، ولكنه قال إنه اعترض ودمر عددا من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة الملغومة التي أطلقت صوب السعودية يوم الخميس.

يشار إلى أن الحوثيين سيطروا على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم المدن عام 2014 بعد طرد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتدخلت السعودية على رأس تحالف عربي لدعم القوات الحكومية عام 2015، وحتى الحين تسببت الحرب في مقتل 100 ألف شخص، بينما لا تزال جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة والعديد من المناطق المهمة.


حول هذه القصة

قال فريق خبراء الأمم المتحدة البارزين الدوليين والإقليميين بشأن اليمن إن “جميع أطراف النزاع واصلت تجاهل القانون الدولي وأرواح وكرامة وحقوق الأشخاص في اليمن”، مطالبين بإحالة ملف اليمن إلى محكمة دولية.

شنّ مسلحو المجلس الانتقالي -المدعوم إماراتيا- حملة اعتقالات واسعة في مديرية قلنسية بمحافظة أرخبيل سقطرى اليمنية، شملت قيادات في مكاتب السلطة المحلية، على خلفية المظاهرة التي شهدتها المنطقة قبل أيام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة