شرق المتوسط.. أميركا تعرب عن قلقها من التوتر واليونان تعزز قدراتها بأسلحة فرنسية

سيعلن في مؤتمر صحفي غدا الأحد كلفة برنامج اليونان لتعزيز قدراتها العسكرية (الأناضول)
سيعلن في مؤتمر صحفي غدا الأحد كلفة برنامج اليونان لتعزيز قدراتها العسكرية (الأناضول)

أعلنت اليونان عن صفقات أسلحة مع فرنسا لتطوير جيشها، وهي تشمل شراء طائرات مقاتلة ومروحيات وفرقاطات، بينما جددت الولايات المتحدة الإعراب عن قلقها من التوتر بمنطقة شرق البحر المتوسط.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في كلمة بمدينة سالونيك الشمالية إنه "آن أوان تعزيز القوات المسلحة، هذه المبادرات تشكل برنامجا قويا سوف يتحول إلى درع وطني".

وأوضح ميتسوتاكيس أن اليونان سوف تحصل على 18 طائرة رافال فرنسية و 4 فرقاطات متعددة المهام و 4 طائرات مروحية، إضافة الى تطويع 15 ألف جندي، وضخ التمويل في قطاع صناعة الأسلحة الوطنية والدفاع ضد الهجمات السيبرانية.

وأضاف أن بلاده ستعزز أيضا قدراتها الدفاعية بأسلحة جديدة وطوربيدات وصواريخ فضلا عن تحديث صناعة الدفاع التي تكبدت خسائر، مشيرا إلى أن أثينا تُجري مزيدا من المحادثات مع حلفائها من أجل تعزيز قواتها المسلحة.

وأفاد مصدر حكومي أنه سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل حول كلفة البرنامج، ومشتريات الأسلحة في مؤتمر صحفي يوم غد الأحد.

وبدورها، رحبت وزارة الدفاع الفرنسية بقرار اليونان اقتناء مقاتلات رافال، وأعربت عن تطلعها لتوقيع عقد شراء هذه الطائرات خلال الأشهر المقبلة.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة ما تزال "قلقة للغاية" من تحركات تركيا في منطقة شرق البحر المتوسط، ودعا للتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة.

وقال بومبيو خلال زيارة لقبرص مساء السبت "تحتاج دول المنطقة للتوصل دبلوماسيا وسلميا إلى حل لخلافاتها بما في ذلك ما يتعلق بقضايا الأمن ومصادر الطاقة".

وأضاف "تصاعد حدة التوتر العسكري لن يساعد أحدا سوى أولئك الخصوم الذين يرغبون في رؤية الانقسام في وحدة الدول عبر الأطلسي".

ودخلت اليونان وقبرص في نزاع مع تركيا منذ أسابيع بشأن مناطق في شرق البحر المتوسط، وتدعي الدولتان العضوان في الاتحاد الأوروبي وأنقرة أحقيتهما في الاستكشاف والتنقيب عن الغاز.

وشهدت المواجهة في البحر المتوسط إرسال تركيا سفنا بحثية إلى المياه المتنازع عليها، وإرسال حلفاء الاتحاد الأوروبي سفنا إلى المنطقة، كما تنفذ كل من أنقرة وأثينا مناورات عسكرية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنه سيزور قبرص غدا السبت سعيا للتوصل إلى حل سلمي ينهي التوتر المتزايد في منطقة شرق المتوسط، في حين تواصل تركيا إجراء مناورات عسكرية مع قوات شمال قبرص.

11/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة