السودان.. حصيلة جديدة للسيول وأسر تفترش الأرصفة بعد انهيار منازلها

متضررون من السيول نصبوا خياما في قرية بولاية شرق النيل جنوب شرق الخرطوم (وكالة الأناضول)
متضررون من السيول نصبوا خياما في قرية بولاية شرق النيل جنوب شرق الخرطوم (وكالة الأناضول)

قدمت السلطات السودانية حصيلة جديدة للخسائر البشرية والمادية للسيول التي ضربت مؤخرا مناطق عدة بينها العاصمة الخرطوم، وتسببت في هدم آلاف المنازل وتضرر منها عشرات الآلاف.

فقد قالت وزارة الداخلية السودانية في بيان لها اليوم السبت إن السيول الناتجة عن أمطار موسمية غزيرة تسببت في وفاة 20 شخصا وإصابة 12 آخرين.

وأفاد البيان بانهيار 3 آلاف منزل كليا ومثلها جزئيا، وتضرر 45 مرفقا، و93 متجرا ومخزنا، بالإضافة إلى نفوق أعداد من المواشي.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد قال الأربعاء الماضي إن السيول شملت 14 من مجموع 18 ولاية سودانية، مؤكدا أن 50 ألف شخص تضرروا منها.

وفي ولاية النيل الأزرق (جنوبي السودان)، تسببت السيول في انهيار سد مما أسفر عن تدمير 1200 منزل. وعلاوة على الخرطوم والنيل الأزرق، شملت السيول مناطق بشرق السودان بينها كسلا، وأخرى في غربها بينها دارفور.

وفي مناطق شرق الخرطوم، اضطرت عشرات الأسر السودانية لنصب خيام على أرصفة الطرق في قريتي النزيلة وأم ضوبان، بعد أن انهارت منازلها أو باتت محاصرة جراء السيول التي شملت مؤخرا مناطق كثيرة في السودان.

ووفق وكالة الأناضول للأنباء، فإن هذه الأسر تنتظر مساعدات من الحكومة والمنظمات الأهلية. ونقلت عن سيدة متضررة من السيول أن معاناتهم من هذه الأوضاع مستمرة لليوم التاسع.

منسوب الفيضان
من جهتها، أعلنت وزارة الري والموارد المائية في السودان تجاوز مياه النيل منسوب الفيضان بـ4 سنتيمترات في العاصمة الخرطوم، وبـ10 سنتيمترات في عطبرة شمالي البلاد.

وتوقعت الوزارة أن هذا المنسوب هو بداية خروج المياه من مجرى النيل وغمرها المناطق المنخفضة حول النهر.

من جانبها، ناشدت غرفة عمليات الدفاع المدني والطوارئ بولاية نهر النيل المواطنين، خاصة القاطنين على ضفاف الأنهار والمناطق التي تأثرت في الأعوام السابقة من الفيضانات، بأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن مجاري الأنهار والوديان والمناطق المنخفضة حفاظا على الأرواح والممتلكات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أدى تهاطل أمطار غزيرة في ولاية الخرطوم بالسودان إلى اجتياح السيول عددا من القرى والبلدات شرق النيل، لساعات طويلة وعلى مدى يومي الجمعة والسبت، كما أدى انهيار سد بولاية النيل الأزرق لمحاصرة مئات الأسر.

شهد عدد من ولايات جنوب السودان هذا العام سيولا وفيضانات غمرت العديد من القرى والبلدات وشردت آلاف المواطنين عن مساكنهم، وناشد مسؤولون محليون في هذه الولايات المنظمات الإنسانية والدولية لإنقاذ الوضع الذي ينذر بكارثة بسبب الفيضانات. تقرير: هيثم أويت تاريخ البث: 2019/11/23

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة