تقارير مساعي السعودية "لتطوير سلاح نووي".. من سربها لصحف أميركية؟

صورة جوية لما يعتقد خبراء أنها منشأة نووية سعودية (غوغل إيرث)
صورة جوية لما يعتقد خبراء أنها منشأة نووية سعودية (غوغل إيرث)

طرح تسريب أنباء تعاون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع الصين في البرنامج النووي، لكبريات الصحف الأميركية على مدار يومين متتالين، تساؤلات حول المغزى من نشر هذه التقارير في هذا التوقيت.

وتوقع الخبير العسكري ديفيد دي روش -المحارب السابق والأستاذ المساعد في مركز الشرق الأدنى وجنوب آسيا بجامعة الدفاع الوطني الأميركية، في حديث للجزيرة نت- أن التسريب مصدره جهة حكومية رسمية أميركية.

ونشرت نيويورك تايمز تقريرا طويلا يفيد بأن وكالات الاستخبارات الأميركية قامت الأسابيع الأخيرة بتدقيق سري حول الجهود الجارية بالسعودية لبناء قدرة صناعية على إنتاج الوقود النووي بالتعاون مع الصين. ونسبت الصحيفة لمسؤولين قولهم إن هذا التدقيق أثار مخاوف من أنه قد تكون هناك جهود سعودية صينية سرية لمعالجة اليورانيوم الخام بشكل يمكن تخصيبه لاحقا وتحويله لوقود نووي.

وقبل ذلك نقلت وول ستريت جورنال عن مسؤولين غربيين قولهم إن السعودية أقامت منشأة لاستخراج ما يعرف بكعكة اليورانيوم الصفراء التي تُستخدم وقودا للمفاعلات النووية، وذلك بمساعدة الصين، وأبرزت الصحيفة مخاوف المسؤولين الأميركيين من إبقاء الرياض خيار تطوير الأسلحة النووية قائما.

وأكد دي روش للجزيرة نت أنه في بعض الحالات "يُسرب بعض الموظفين الحكوميين معلومات مهمة للتأثير على عملية صنع القرار بشكل عام، وربما جاء التسريب إما من داخل إحدى الجهات الحكومية الأميركية التي تتعامل مع قضايا منع الانتشار النووي، أو من جهة حكومية تتعامل مباشرة مع الشؤون السعودية".

وأرجع دي روش هدف التسريب إلى "شعور المسرب أن معلومات تطوير البرنامج النووي السعودي أصبحت خطيرة، وأن إدارة ترامب لم تكن تفعل ما يكفي لمنع البرنامج السعودي من التطور.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن مسرب المعلومات يتوقع أن تؤدي معلوماته إلى مناقشة عامة حول هذه المسألة، وربما إلى اتخاذ الإدارة الأميركية إجراءات صارمة ضد برنامج السعودية، كما يقول دي روش.

مخاوف من سباق تسلح نووي
رغم العلاقات الجيدة التي تجمع بين الولايات المتحدة والسعودية، لا تحبذ واشنطن دخول الرياض النادي النووي سواء للأغراض المدنية أو العسكرية.

وتعتقد واشنطن أنه لا يوجد مبرر يستدعي دخول السعودية النادي النووي السلمي أو العسكري خاصة مع توافر مصادر الطاقة التقليدية بصورة كبيرة، كما يقول مراقبون متابعون لعلاقات البلدين.

وقال بروس رايدل المسؤول السابق بجهاز الاستخبارات المركزية، والخبير بمعهد بروكينغر بواشنطن للجزيرة نت "إن التقارير المتعلقة بتعاون السعودية مع الصين مثيرة جدا للقلق، بن سلمان يريد الحصول على قنبلة نووية، وهذا تطور خطير جدا، ويدفع ذلك من جهة أخرى الإيرانيين للتصميم على الحصول على قنبلتهم الخاصة".

ويرى دي روش أن السعوديين "اعتبروا الاتفاق النووي مع إيران بمثابة تجاهل لمخاوفهم الأمنية، وأكدوا منذ فترة طويلة أنهم يتوقعون السير من حيث المبدأ في نفس مسار التطوير النووي الذي سمح به الاتفاق النووي لإيران".

وأردف الخبير العسكري "لذلك لا ينبغي أن يكون مستغربا أن نرى السعودية تدخل في شراكة مع الدولة التي تسمح لهم بالحصول على تكنولوجيا ضرورية لبقائهم وأمنهم في الوقت الذي ترفض فيه الولايات المتحدة والغرب ذلك".

وتخشى واشنطن من إقدام دول مثل تركيا ومصر كذلك على النظر بجدية لإمكانية الحصول على برامج نووية حال إقدام طهران أو الرياض على المضي قدما في السعي للحصول على هذه التكنولوجيا.

من جانبه أشار ديفيد ماك مساعد وزير الخارجية السابق والخبير بالمعهد الأطلسي، في حديث مع الجزيرة نت إلى أنه "لا يمكن للسعودية الاعتماد على الحصول على التكنولوجيا النووية من الولايات المتحدة دون القفز من خلال نفس الطوق والعقبات التي مرت بها الامارات".

الأميركيون لا يثقون في السعودية
وأشار ماك إلى صعوبات نقل التكنولوجية النووية الأميركية للسعودية، قائلا "لكي يتم هذا النوع من نقل التكنولوجيا النووية، يجب أن يكون هناك دعم في الكونغرس وكذلك السلطة التنفيذية، وحتى لو أعيد انتخاب ترامب، فإن السعودية لن تكون لديها فرصة كبيرة للحصول على هذه التكنولوجيا".

وأضاف أنه من المرجح أن يكون الصينيون أقل صرامة من حيث شروطهم لضمان عدم إنتاج دورة الوقود النووي لأي تطبيقات لصنع قنابل أو صواريخ نووية.

واعتبر الخبير العسكري أن أنباء تعاون الرياض مع بكين في ملفات نووية يعد أمرا مزعجا، لكنه سيناريو لم يكن مستبعدا تماما.

ووفق دي روش فإن السعوديين طالما شكوا في مدى الدعم الذي ستقدمه لهم الولايات المتحدة والغرب بشكل عام في صراعهم مع إيران. ومنذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي، قام السعوديون بشراء صاروخ أرض أرض طويل المدي "دودة القز" وأظهر ذلك أنهم يلجؤون إلى الصين للحصول على التكنولوجيا التي يشعرون أنها ضرورية لأمنهم والتي يرفض الغرب إعطاءها لهم".

وأكد ماك للجزيرة نت أن سباق التسلح النووي أصبح مصدر قلق كبير جدا لمعظم المسؤولين في واشنطن، ويضاعف من القلق "عدم ثقة الدوائر الأميركية في السعوديين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نشرت نيويورك تايمز تقريرا طويلا يفيد بأن وكالات الاستخبارات الأميركية تقوم في الأسابيع الأخيرة بتدقيق سري حول الجهود الجارية في السعودية، بالتعاون مع الصين، لبناء قدرة صناعية على إنتاج الوقود النووي.

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إن أوضاع المسلمين في الهند تشبه إبادة اليهود بألمانيا، مؤكدا أن بلاده منعت صداما عسكريا بين السعودية وإيران، وحاولت إحلال السلام باليمن الذي يعاني كارثة إنسانية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة