يوم لن ينساه اللبنانيون.. مواقع التواصل تشتعل في عشق بيروت وتطالب بمعاقبة المتسببين

منصات التواصل اشتعلت وتفاعلت بمئات الآلاف من التغريدات عبر وسوم مختلفة (غيتي)
منصات التواصل اشتعلت وتفاعلت بمئات الآلاف من التغريدات عبر وسوم مختلفة (غيتي)

يومٌ لن ينساه الشعب اللبناني، وسيبقى في ذاكرتهم قصصا تُحكى لأبنائهم وأحفادهم، ولحظة الانفجار ستبقى حاضرة في نفوسهم، كما كانت عبر حساباتهم على منصات التواصل الاجتماعي.

منذ اللحظات الأولى للانفجار، اشتعلت منصات التواصل وتفاعلت بمئات الآلاف من التغريدات عبر وسوم (هاشتاغات) مختلفة، عبروا خلالها عن تضامنهم الكامل مع أسر الضحايا والمصابين من جهة، وغضبهم على الحكومة من جهة أخرى كان أبرزها #بيروت_في_قلوبنا، #علقوا_المشانق، #تفجير_بيروت و#انفجار_المرفأ.

بيروت في قلوبنا

تفاعل المغردون مع الوسم "الهاشتاغ" بشكل كبير من كافة دول العالم العربي، وعبروا خلاله عن تعاطفهم الكامل ومحبتهم الكبيرة لمدينة بيروت وشعبها.

وطالب النشطاء أن ينحي كافة أطياف الشعب اللبناني كل المشاكل الطائفية جانبا ويتحدوا جميعا لمواجهة هذه الأزمة وتبعاتها.

وشارك عدد كبير من المشاهير والدبلوماسيين والشخصيات المعروفة بتضامنهم وتعاطفهم مع الانفجار عبر حساباتهم برسائل ملؤها الحب لبيروت وأهلها.

كما نُشرت صور للشباب اللبناني المتطوع في شوارع بيروت للإغاثة وعون المنكوبين وإصلاح الشوارع والمحالّ، في صورة تحكي الحب الكبير لهذه المدينة.

علقوا المشانق

موجة غضب كبيرة حملها المغردون عبر هذا الوسم الذي اتهم فيه الشعب اللبناني الحكومة بالاستهتار بالأرواح والاستخفاف بالعقول.

ونشروا صورا لقادة في الأحزاب اللبنانية والحكومة، طالبوا فيها بإيقاع أشد العقوبات عليهم والتي قد تصل للشنق، على حد وصفهم.

وطالبوهم بدفع ثمن حرق قلوب الأمهات ورعب الأطفال، وقتل أحلام الشباب، معتبرين أن الذي جمعهم في هذه المدينة هو "الموت".

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة