شاهد- التقى معتصمين ناموا بالعراء.. الكاظمي أول رئيس وزراء يدخل ساحة الحراك

الكاظمي أثناء لقائه مع المعتصمين في بغداد (مواقع التواصل)
الكاظمي أثناء لقائه مع المعتصمين في بغداد (مواقع التواصل)

أنهى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اعتصاما لخريجي الجامعات أمام بوابة المنطقة الخضراء (وسط بغداد) بعد 52 يوما على تجمعهم السلمي في العراء، ليكون بذلك أول رئيس وزراء عراقي يدخل ساحات الاعتصام منذ بدء الحراك الشعبي في البلاد مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وزار الكاظمي أمس الأربعاء المعتصمين، قبل أن يلتقي وفدا منهم، وتعهد بإنهاء مشكلاتهم وتعيينهم على ملاك الوزارات الأمنية والخدمية خلال مدة لا تتجاوز شهرين، مقابل إنهاء اعتصامهم، وطلب منهم تقديم قائمة بأسمائهم.

وقال الخريجون المعتصمون لرئيس الوزراء إنهم تعرضوا للقمع والاعتداء، وجرح عدد منهم خلال قصف صاروخي طال المنطقة الخضراء قبل أيام.

وكان الكاظمي التقى قبل أيام فتى عراقيا تعرض للإهانة على يد قوات حفظ النظام، وأمر بإقالة قائد هذه القوة وإحالته للأمرة (وظيفة إدارية)، وفسخ عقود العناصر التي نفذت الاعتداء.

وأثار حادث الاعتداء على الصبي -الذي بات يعرف بـ"الفتى العاري"- غضبا واسعا في العراق، وشهدت محافظات الوسط والجنوب احتجاجات منددة بالحادثة، وطالب المتظاهرون فيها بوضع حد لتجاوزات عناصر الأمن.

وبدأ الحراك الشعبي بالعراق في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ونجح في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.
ويضغط المحتجون على الكاظمي للإيفاء بتعهداته المتعلقة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد.

المصدر : وكالة الأناضول + وكالة سند

حول هذه القصة

قال الرئيس العراقي برهم صالح إن الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة تعد من متطلبات الإصلاح السياسي، وهو استحقاق أفرزته الاحتجاجات، مشيرا إلى أنه سيقرر موعدا لإجراء هذه الانتخابات خلال شهرين من حل البرلمان.

4/8/2020

أكدت الرئاسة والحكومة في العراق تأييدهما إجراء انتخابات نيابية مبكرة، على اعتبار أن ذلك استحقاق دستوري فرضته المطالب الشعبية، وطالب الرئيس العراقي برقابة دولية على الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة