ضمن سلسلة حوادث غامضة.. حريق جديد بمنطقة صناعية في إيران ولا خسائر بشرية

رجال الإطفاء تمكنوا من إخماد الحريق في المحطة التي تعمل وفق تقنية الدورة التركيبية (رويترز)
رجال الإطفاء تمكنوا من إخماد الحريق في المحطة التي تعمل وفق تقنية الدورة التركيبية (رويترز)

اندلع اليوم الثلاثاء حريق في إحدى المناطق الصناعية قرب العاصمة الإيرانية طهران، في أحدث فصول سلسلة حرائق وانفجارات حدثت في مناطق مختلفة من البلاد.

وذكر التلفزيون الإيراني أن الحريق اندلع في المنطقة الصناعية بحي جاجرود بمنطقة برديس هذا الصباح من دون وقوع أي إصابات أو حالات وفاة.

ونقلت وكالة أنباء (إرنا) الإيرانية عن مدير عام مكتب إدارة الأزمات بالمحافظة قوله إن رجال الإطفاء تمكنوا من إخماد الحريق في المحطة، التي تعمل وفق تقنية الدورة التركيبية.

وأضاف أن العمل جار على تقييم الخسائر المادية، مشيرا إلى أن سبب اشتعال الحريق لم يتم تحديده بعد، ولا يزال قيد التحقيق.

وتعد واقعة اليوم الأحدث في سلسلة حوادث غامضة هزت إيران منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي، وأغلبها وقع قرب منشآت عسكرية ونووية رئيسية، فضلا عن مراكز صناعية ومحطات طاقة، مما أثار شكوكا حول مساعي تخريب متعمد.

حوادث سابقة

وسبق حادث اليوم انفجار في 6 صهاريج وقود في محافظة كرمانشاه (غربي إيران)، الثلاثاء الماضي؛ مما أدى إلى نشوب حريق كبير وتصاعد أعمدة الدخان الأسود في السماء.

وفي 15 يوليو/تموز الماضي أيضا، اندلع حريق كبير في مصنع للسفن والقوارب في ميناء بوشهر (جنوبي إيران)؛ مما أدى إلى احتراق 7 سفن حسب المدير العام لمنظمة إدارة الأزمات الحكومية في محافظة بوشهر جهانغير دهقاني.

وخلال الشهر ذاته، وقع انفجار في شركة لإنتاج المكثفات الغازية في محافظة خراسان الرضوية (شرقي إيران)، جراء حريق في أحد المخازن؛ مما خلف خسائر مادية كبيرة، حسب وكالة "إيلنا".

وشهد مفاعل "نطنز" النووي -فجر 2 يوليو/تموز الماضي- انفجارًا هو الأضخم بين سلسلة الأحداث التي شهدتها المنشآت الإيرانية خلال الشهرين الأخيرين، وسط تلميحات إسرائيلية وتقارير غربية عن ضلوع إسرائيل في الحادث.

فتش عن إسرائيل

وفي وقت سابق، نقل موقع "بزنس إنسايدر" (business insider) عن مصدرين؛ إسرائيلي وآخر أوروبي أن تل أبيب نفذت عمليات تفجير وحرق لأهداف بإيران في الفترة الأخيرة بهدف الدفع نحو مواجهة مع طهران، قبل موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأورد الموقع الأميركي -نقلا عن مسؤول عسكري إسرائيلي سابق- أن بعض الهجمات التي حدثت أخيرا في إيران نفذتها الاستخبارات الإسرائيلية، وكذلك تصريح مسؤول استخباراتي أوروبي -ما يزال على رأس عمله- قال فيه إن إسرائيل خططت لاستفزاز عمل عسكري مع إيران، ما دام الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وأشار إلى أن إسرائيل لن تكون قادرة على ممارسة الضغوط على إيران في حال فاز المرشح الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة