تونس.. المشيشي يحدد موعد مشاورات تشكيل الحكومة والرئيس يتهم أطرافا بمحاولة إفشال التجربة

الرئيس التونسي (يمين) يسلم خطاب التكليف بتشكيل الحكومة لهشام المشيشي (الأناضول)
الرئيس التونسي (يمين) يسلم خطاب التكليف بتشكيل الحكومة لهشام المشيشي (الأناضول)

قال رئيس الحكومة التونسية المكلف هشام المشيشي إن حكومته الجديدة ستكون حكومة كل التونسيين، بينما اتهم الرئيس قيس سعيّد أطرافا بمحاولة اختراق أجهزة الدولة وإفشال التجربة.

وأكد المشيشي -خلال زيارة لمحافظة صفاقس- أنه سيشرع هذا الأسبوع في سلسلة من المشاورات مع الأحزاب والكتل البرلمانية، لضبط تشكيلة حكومته الجديدة قبل عرضها على مجلس نواب الشعب.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد كلف هشام المشيشي بتشكيل الحكومة، مستبعدا الأسماء التي اقترحتها الأحزاب الرئيسية.

والمشيشي رجل قانون، وقد شغل منصب المستشار القانوني للرئيس بعد أن كان مسؤولا في عدة وزارات، وعُين وزيرا للداخلية في نهاية فبراير/شباط 2020 في حكومة الفخفاخ الذي قدم استقالته.

وإذا لم تحصل الحكومة الجديدة على ثقة النواب بحلول نهاية أغسطس/آب، فقد يلجأ سعيِّد إلى حل مجلس النواب المنتخب في أكتوبر/تشرين الأول 2019.

محاولات لاختراق أجهزة الدولة

من جهة أخرى، اتهم الرئيس التونسي أطرافا لم يسمها بمحاولة إفشال التجربة التونسية.

وقال سعيد أثناء زيارة إلى محافظتي صفاقس والمهدية، إن للدولة التونسية رئيسا واحدا وسيتحمل مسؤوليته كاملة في الحفاظ على الدولة، رغم ما وصفها بالمحاولات البائسة واليائسة لاختراق أجهزتها.

وبخصوص تفاقم ظاهرة الهجرة غير النظامية في تونس خلال يوليو/تموز الماضي، اتهم الرئيس أطرافا سياسية بالوقوف وراء تزايد رحلات الهجرة غير النظامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بعدما اجتاز البرلمان التونسي امتحان سحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي، يأمل التونسيون أن تتوج مشاورات تشكيل حكومة جديدة بما يجنب بلادهم صيفا سياسيا ساخنا، ويضع حدا للخلافات بين الأطراف السياسية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة