في ظل توتر بشرق المتوسط.. وزارة الدفاع التركية تنشر صور مناورات بحرية

التدريبات جرت بمشاركة مروحيات وفرقاطات (مواقع التواصل)
التدريبات جرت بمشاركة مروحيات وفرقاطات (مواقع التواصل)

نشرت وزارة الدفاع التركية صورا حديثة قالت إنها لمناورات نفذتها قواتها البحرية وسط البحر المتوسط في الفترة 26-30 يوليو/تموز الماضي.

وقالت الوزارة عبر تويتر إنه "في نطاق مجموعة المهام البحرية التركية، قامت الفرقاطات العاملة وسط البحر المتوسط إضافة إلى المروحيات المتمركزة على الفرقاطات، وفريق الهجوم البرمائي، بإجراء أنشطة تدريبية مختلفة".

وبات شرق المتوسط ساحة للتوتر بين تركيا واليونان وقبرص وإسرائيل، كما دخلت مصر والاتحاد الأوروبي على خط الأزمة، في ظل نزاع على الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن النفط والغاز، وفي خضم الصراع المعقد في ليبيا.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية -يوم السبت- اعتراضها على جزء من عمليات المسح الزلزالي التي تنوي تركيا القيام بها شرقي المتوسط، وقالت إنها تشكل "انتهاكا واعتداء على حقوق مصر السيادية في منطقتها الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط".

وكانت أنقرة بصدد إرسال السفينة "عروج ريس" لإجراء عمليات مسح زلزالي في المنطقة، لكنها قررت لاحقا أن تتمهل في الأمر.

وصرّح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أواخر الشهر الماضي، بأن الرئيس رجب طيب أردوغان أوعز بوقف أنشطة السفينة "عروج ريس" في المتوسط حتى تظهر ثمار المفاوضات بين الجانبين التركي واليوناني.

وكانت تقارير ذكرت أن اليونان وضعت قواتها البحرية في حالة تأهب، بعدما أعلنت تركيا نيتها إرسال السفينة "عروج ريس" إلى المنطقة، وأشارت التقارير إلى أن سفنا حربية من كلا البلدين تستعد لتسيير دوريات في المنطقة.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري يوم 25 يوليو/تموز الماضي، أن القوات البحرية المصرية والفرنسية نفذت "تدريبا بحريا عابرا بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، وذلك باشتراك الفرقاطة الشبحية المصرية (تحيا مصر) مع الفرقاطة الشبحية الفرنسية (أكونيه)".

بيد أن المتحدث نشر آنذاك صورة مغلوطة للتدريبات، تبين أنها نشرت للمرة الأولى على موقع البحرية الأميركية، وتخص مناورات بحرية مشتركة في البحر المتوسط في سبتمبر/أيلول 2013.

المصدر : خدمة سند

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة