خلال زيارة قصيرة لأبو ظبي.. هذا ما بحثه بومبيو مع المسؤولين الإماراتيين

صورة من زيارة بومبيو للإمارات (من صفحة بومبيو على تويتر)
مستشار الأمن الإماراتي طحنون بن زايد (يمين) يستقبل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (رويترز)

بحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان الصراع الليبي والتصدي لنفوذ إيران في المنطقة، وذلك خلال زيارة قصيرة للإمارات اليوم الأربعاء، عقب اتفاق بوساطة أميركية هذا الشهر أصبحت بموجبه الإمارات ثالث دولة عربية توافق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

وقال بومبيو -الذي زار هذا الأسبوع أيضا إسرائيل والسودان والبحرين- في تغريدة على تويتر بعد وصوله للإمارات إنه يسعى إلى البناء على زخم الاتفاق من أجل السلام الإقليمي.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن بومبيو تحدث مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بشأن دعم "عدم التصعيد والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، ووحدة الخليج، والتصدي لنفوذ إيران الخبيث في المنطقة".

وتعتبر الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل إيران التهديد الرئيسي في الشرق الأوسط، رغم أن الإمارات قالت إن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ليست موجهة إلى طهران.

وتعهد مسؤولون إماراتيون وإسرائيليون كبار بالتعاون في المجال الدفاعي هذا الأسبوع، لكن جاء هذا في وقت تعارض فيه إسرائيل احتمال أن يسمح الاتفاق للدولة الخليجية بالحصول على أسلحة متقدمة كانت ممنوعة منها في السابق مثل مقاتلات "إف-35" (F-35).

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية اليوم الأربعاء إن المحادثات بين إسرائيل والإمارات مستمرة، ولا يوجد تراجع.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس قولها إن هناك محادثات "إيجابية للغاية" بين الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات فيما يتعلق ببيع مقاتلات "إف-35" للبلد الخليجي.

وتدعم الإمارات وروسيا ومصر قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي تقاتل الحكومة المعترف بها دوليا للسيطرة على البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان حضر الاجتماع أيضا في أبو ظبي.

العلاقات بين البحرين وإسرائيل
من جهة أخرى، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية خلال زيارة الوزير مايك بومبيو للمنامة اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستساعد في تطبيع العلاقات بين البحرين وإسرائيل إذا دعت الحاجة.

وتأتي جولة بومبيو في الشرق الأوسط بعد الإعلان في 13 أغسطس/آب الجاري عن اتفاق بوساطة أميركية لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل.

وقال المسؤول "إذا كان بإمكاننا أن نساعد في تسهيل التطبيع مع البحرين فنحن مستعدون".

ولدى وصوله إلى البحرين قال بومبيو إن من الضروري الاستفادة من زخم الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

ورحبت البحرين بالاتفاق بين الإمارات وإسرائيل بعد وقت قصير من الإعلان عنه، وقالت إنه يعزز فرص السلام.

وذكرت وكالة أنباء البحرين أن ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة قال إنه يرحب بالجهود التي بذلتها الولايات المتحدة في التوصل إلى الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل، مشيرا إلى "أهمية تكثيف الجهود ومضاعفتها للتوصل إلى حل عادل واعتبار السلام خيارا إستراتيجيا لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات