بيلاروسيا.. ثورة سلمية تتحدى حملة القمع وموسكو تحذر من أي تدخلات خارجية

تيخانوفسكايا أكدت أن المتظاهرين السلميين يُعتقلون بطريقة غير قانونية (رويترز)
تيخانوفسكايا أكدت أن المتظاهرين السلميين يُعتقلون بطريقة غير قانونية (رويترز)

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه اليوم مع ستيفن بيغن نائب وزير الخارجية الأميركي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من التدخل في شؤون بيلاروسيا "بأي شكل من الأشكال".

وشدد لافروف بحسب بيان لوزارة الخارجية، على أنه من غير المقبول ممارسة أي محاولات للضغط على مينسك عبر العقوبات أو الطرق السياسية من أجل تقويض عملية ترتيب حوار مبني على الاحترام المتبادل بين السلطات والمجتمع في البلاد.

وأضاف البيان أن روسيا تحذر من التدخل، بما في ذلك عن طريق الدعوات المسموعة الآن في بعض العواصم إلى مظاهرات مناهضة للحكومة.

ثورة سلمية

من جانبها، أعلنت زعيمة المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا أن شعب بلادها انتفض في "ثورة سلمية"، وقالت في خطاب عبر الفيديو أمام البرلمان الأوروبي إن البلاد تشهد أوسع مظاهرات في تاريخها الحديث، بسبب عنف الشرطة ورفضا لنتائج الانتخابات.

وأضافت تيخانوفسكايا أن المتظاهرين السلميين يُعتقلون بطريقة غير قانونية، ويسجنون ويضربون "هذا يحدث في وسط أوروبا".

ومنذ إعلان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو فوزه بولاية رئاسية رابعة في التاسع من الشهر الحالي، تشهد البلاد احتجاجات متواصلة للمطالبة باستقالته.

وعمد الرئيس إلى نشر قواته الأمنية لتفريق الحشود التي تنادي برحيله، بعد ادعائه أنه حاز 80% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية، وهو ما لاقى استنكارا من المنظمات الحقوقية ومسؤولي الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة