كورونا يعود لتونس.. جنوب أفريقيا تقفز للمرتبة الخامسة وإنذار عالمي جديد

جنوب أفريقيا أعلنت في وقت سابق عن تجربة لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)
جنوب أفريقيا أعلنت في وقت سابق عن تجربة لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)

تظهر الأرقام أن فيروس كورونا المستجد أصاب حتى الحين 17 مليونا و924 ألفا حول العالم، توفي منهم أزيد من 684 ألفا، في حين تماثل للشفاء 10 ملايين و384 ألف مصاب.

وبينما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث التضرر من فيروس كورونا، تشير الإحصاءات إلى أن وفيات كورونا في أميركا اللاتينية تجاوزت 200 ألف، في حين يعود الفيروس إلى تونس وتشهد جنوب أفريقيا قفزة هائلة في الإصابات، وسط تحذير منظمة الصحة العالمية من أن الخطر لا يزال مرتفعا.

وحتى الآن، سجلت الولايات المتحدة الأميركية 4.6 ملايين إصابة بفيروس كورونا ونحو 155 ألف وفاة.

وأظهر إحصاء لرويترز أن عدد الوفيات في أميركا اللاتينية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجِد تجاوز 200 ألف، وسجل العدد الأكبر من الوفيات في البرازيل والمكسيك، اللتين تمثلان معا نحو 70% من حصيلة الوفيات في القارة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت أميركا اللاتينية بأنها واحدة من البؤر العالمية لفيروس كورونا.

وتحتل البرازيل المرتبة الثانية عالميا، حيث سجلت أزيد 2.7 مليون إصابة وأزيد من 93 ألف وفاة.

وفي المرتبة الثالثة تأتي الهند بأزيد من 1.7 مليون إصابة، و37 ألفا و364 وفاة، في حين تحتل روسيا المرتبة الرابعة بـ854 ألف إصابة وأزيد من 14 ألف وفاة.

قفزة بجنوب أفريقيا

وباتت جنوب إفريقيا البلدَ الأكثر تضررا بفيروس كورونا في القارة الأفريقية، في وقت حلّت فيه بالمرتبة الخامسة عالميا من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا والهند.

وقال وزير الصحة بجنوب أفريقيا زوليني ماكيزي إنّه تأكد إصابة أكثر من نصف مليون شخص بفيروس كورونا في البلاد.

وأضاف أنه تم تسجيل أكثر من 10 آلاف و100 إصابة يوم السبت، بينما وصل عدد الوفيات إلى 8160.

وحذّرت السلطات الصحية من أن معدّل الإصابة يرتفع بشكل سريع في البلاد، وتتركز أغلب الحالات في المناطق حول العاصمة بريتوريا.

من جانبها، أعلنت أستراليا الأحد فرض حظر تجول في ملبورن، ثاني مدن البلاد، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وسيتاح للسكان ممارسة الرياضة لساعة واحدة في اليوم ضمن مسافة لا تتجاوز خمسة كيلومترات من منازلهم.

ورغم إعادة فرض القيود في أوائل يوليو/تموز الماضي، واصلت ملبورن تسجيل مئات الإصابات الجديدة اليومية، لذلك قررت السلطات المحلية فرض حظر تجول من الساعة الثامنة مساء حتى الساعة الخامسة صباحا خلال الأسابيع الستة المقبلة.

وفي إسرائيل، طلبت وزارة الصحة من أربعة وزراء الخضوع للحجر الصحي بعد مخالطتهم وزيرا أعلن السبت إصابته بفيروس كورونا.

العودة القوية

عربيا، تضاعف عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في تونس عشر مرات بعد شهر من فتح الحدود.

وأعلنت وزارة الصحة تسجيل 17 إصابة بالفيروس وحالة وفاة هي الأولى منذ عدة أسابيع، إضافة إلى تعافي 23 مريضا.

وأوضحت الوزارة في بيان أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 1552، منها 51 وفاة، و1217 حالة تعاف.

من جانبها قالت منظمة الصحة العالمية إن جائحة كورونا ستكون على الأرجح طويلة الأمد.

ونبهت المنظمة خلال اجتماع عقدته لجنة الطوارئ لتقييم الأوضاع الصحية، إلى مخاطر التراخي في الاستجابة في سياق من الضغوط الاجتماعية والاقتصادية.

وأشارت اللجنة إلى أنها لا تزال ترى أن مستوى المخاطر العالمية للجائحة مرتفع للغاية. ودعت اللجنة المنظمةً الدولية إلى دعم الدول في الاستعداد لمرحلة طرح علاجات ولقاحات للفيروس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توقعت نيويورك تايمز إن تصبح جائحة كورونا عاملا محفزا لإصلاح النظام الاقتصادي العالمي، بعد أن بدأت الآن نقاشات حول إخفاقات هذا النظام، وأهمها أن الرأسمالية والشركات أصبحتا طفيليات على هذا الكوكب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة