خطى استيطانية متسارعة.. إسرائيل تصادق على مجمع صناعي والحكومة الفلسطينية تدين

بلدية القدس صادقت على بناء منطقة صناعية شرقي بلدة العيسوية (الجزيرة)
بلدية القدس صادقت على بناء منطقة صناعية شرقي بلدة العيسوية (الجزيرة)

أدانت فلسطين أمس السبت تصديق إسرائيل على خطة لبناء مجمع تشغيل استيطاني شمالي مدينة القدس المحتلة، في ظل تسريع عملية الاستيطان التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية -في بيان- إن المجمع يأتي في سياق محاولات تكريس ضم القدس، وتغيير واقعها وتشويه تاريخها وهويتها وفصلها عن محيطها الفلسطيني.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه "التصعيد الاستيطاني الخطير"، كما دعت المحكمةَ الجنائية الدولية إلى سرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال، وصولا إلى محاسبة المسؤولين الإسرائيليين المتورطين فيها.

وكانت قناة "كان" العبرية الرسمية أفادت أمس بأن بلدية القدس وافقت على خطة إقامة مجمع التشغيل بعد أن طرحتها وزارة شؤون القدس بالحكومة الإسرائيلية.

ومجمع التشغيل هو منطقة صناعية تتضمن محلات تجارية وصناعية ومهنية، وسيبنى المجمع على مساحة 90 دونما (الدونم يعادل ألف متر مربع) في الجانب الشرقي لبلدة العيسوية (شمالي القدس).

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن رئيس بلدية القدس موشيه ليؤن تعهد بالاستمرار في المشاريع الاستيطانية بالمدينة.

وفي السنوات الأخيرة، سرعت الحكومة الإسرائيلية عمليات الاستيطان في مدينة القدس، إضافة إلى تكثيف الاعتداءات على الفلسطينيين المقدسيين والمسجد الأقصى.

وكان الفلسطينيون رفضوا خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط المعروفة "بصفقة القرن"، التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في يناير/كانون الثاني الماضي. وتعتبر الخطة الأميركية القدس بشطريها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل.

ويصر الفلسطينيون على أن القدس الشرقية -التي احتلتها إسرائيل عام 1967- عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة