صراع شرق المتوسط.. تركيا ترسل سفينة تنقيب جديدة وقبرص: مستعدون للتعاون في ترسيم الحدود البحرية

سفن يونانية وفرنسية تبحر في تشكيلات خلال مناورة عسكرية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط (رويترز)
سفن يونانية وفرنسية تبحر في تشكيلات خلال مناورة عسكرية مشتركة في البحر الأبيض المتوسط (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة بأن سفينة التنقيب التركية "ياووز" ستبدأ اليوم الثلاثاء أعمال التنقيب في المنطقة المحددة لها شرقي البحر المتوسط، وأنها ستواصل عملها حتى منتصف الشهر المقبل.

ومن المقرر أن ترافق سفينة التنقيب ثلاثُ سفن أخرى، وقد طالبت تركيا في إشعار للبحارة "نافتكس" بعدم الدخول إلى مجال أعمال السفينة "ياووز".

وقال عمر جليك المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية "إذا كان اليونانيون والقبارصة الروم يعتقدون أنهم قادرون على تشكيل وضع جديد شرقي المتوسط دون التوصل لاتفاق مع تركيا وشمال قبرص، فإنهم مخطئون".

والسبت، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن سفينة "عروج ريّس" ستواصل أنشطتها للتنقيب عن الطاقة شرقي المتوسط حتى 23 أغسطس/آب الجاري، "ولن نتردد أبدا في الرد اللازم حال تعرضت لأدنى مضايقة".

وأكد الرئيس التركي أن بلاده عازمة على مواصلة أنشطة التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، وأضاف أن بلاده "لن تطأطئ الرأس للعربدة في جرفها القاري بشرق البحر المتوسط، ولن تخطو أي خطوة للوراء أمام لغة التهديد والعقوبات".

وأضاف أردوغان أن "الذين أبعدوا تركيا عن موارد الطاقة في حدودها الجنوبية عبر سياسة دقيقة قبل 100 عام، لن ينجحوا في تحقيق ذلك شرقي المتوسط".

تحركات قبرصية
في المقابل، أعلنت قبرص إخطار نافتكس "مضاد" ردا على الإخطار التركي.

وبحسب الإذاعة القبرصية، فإن الإخطار التركي "غير مصرح به وباطل وأن أنشطة السفينة ياووز والسفن المرافقة لها غير قانونية".

وقال وزير خارجية قبرص اليونانية نيكوس كريستودوليدس إن الجزيرة أبرمت اتفاقات بحرية مع مصر وإسرائيل ولبنان، ومستعدة لمناقشة تعيين مناطق بحرية مع دول جوار أخرى، دون أن يشير مباشرة إلى تركيا.

وأضاف كريستودوليدس سيكون هذا الاتفاق على أساس القانون الدولي وقانون البحار لعام 1982، في إشارة إلى معاهدة للأمم المتحدة.

وكانت تركيا استأنفت الأسبوع الماضي أعمال البحث في مياه متنازع عليها في البحر المتوسط، عقب انهيار مفاوضات مع اليونان جرت بوساطة ألمانية، وذلك بعدما وقعت أثينا اتفاقا لتعيين الحدود البحرية مع مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ناقش وزيرا الخارجية الأميركي والتركي التوتر شرق المتوسط في ظل احتدام الخلاف التركي اليوناني بالمنطقة، وسط تصعيد عسكري وتحذير أوروبي من استمرار عدم الاستقرار بالمنطقة وتأثيره على الحوار لحل الأزمة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة