جاويش أوغلو وبومبيو يبحثان قضايا مشتركة على رأسها ليبيا

جاويش أوغلو مع بومبيو في لقاء على هامش اجتماع الناتو في بروكسل (وكالة الأناضول)
جاويش أوغلو مع بومبيو في لقاء على هامش اجتماع الناتو في بروكسل (وكالة الأناضول)

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مع نظيره الأميركي مايك بومبيو القضايا المشتركة بين البلدين، والتطورات في ليبيا وشرقي المتوسط وسوريا.

وقال جاويش أوغلو، للأناضول، بعد لقائه بومبيو على هامش زيارة رسمية لجمهورية الدومينيكان الأحد، إن الجانبين اتفقا على مواصلة التشاور في الملف الليبي على مستوى الخبراء، كما بحثا الملفات الساخنة الأخرى.

وحول شرقي المتوسط أشار جاويش أوغلو أنه أطلع نظيره الأميركي بواسطة الخرائط على موقف تركيا من الجرف القاري وحقوقها في المنطقة. وأضاف "اليونان دائما تمارس الدعاية السوداء، وتدعي بأن تركيا على باطل وأنها تنتهك القوانين الدولية، وفي الحقيقة الخطوات التي نقوم بها تنسجم تماما مع القوانين الدولية".

وحول تطبيع الإمارات علاقاتها مع إسرائيل، أشار جاويش أوغلو إلى أن موقف تركيا واضح في الوقوف مع القضية الفلسطينية حتى النهاية. وقال "القدس قضيتنا المقدسة والمشتركة. والدفاع عنها واجبنا وواجب كل مسلم" داعيا إلى التركيز على المبررات التي قدمتها الإمارات بقولها أخرنا احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية، وتساءل الوزير التركي عما إذا كان عدم احتلال إسرائيل لأراضٍ فلسطينية اليوم واحتلالها غدا، يعطي شرعية لاتفاق الإمارات مع إسرائيل.

وأضاف أن "الإمارات تقول دائما إن تركيا تتدخل في الشؤون العربية، أو ليس ما فعلته الإمارات خيانة لخطة السلام العربية؟ أي دولة تلحق أكبر ضرر بالدول العربية؟ من يقتل اليمنيين؟ إنهم يموتون بسببكم. من يريد تقسيم اليمن؟ هل تركيا؟ إنها الإمارات"، معربا عن ترحيبه بموقف دولة الكويت في دعم القضية الفلسطينية ورفضها للتطبيع مع إسرائيل.

وفي رده على سؤال يتعلق بتصريحات مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الأميركية القادمة جو بايدن بحق تركيا، أكد جاويش أوغلو أن بايدن تجاوز الحد المسموح له، واصفا كلامه بـ"الغريب". وأضاف أن تصريحات بايدن تجاوزت حدها وتنم عن جهالة بالشعب التركي.

وأكد أن الانتخابات في تركيا تجري بشفافية وفي أجواء نزيهة، قائلا إن الجهة الوحيدة التي تقرر تغيير الحكومة ورئيس الجمهورية هو الشعب، ولا يمكن لأحد من الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى أن يقرر هذا. مشيرا إلى أن تصريحات بايدن منافية للأصول الدبلوماسية المتعارف عليها بين الدول.

وأضاف وزير الخارجية التركي أن تصريحات بايدن هي انعكاس للمفهوم السائد في القرن العشرين، في تلك الفترة، الدول الكبيرة كانت تتدخل في شؤون الدول الأخرى، وتغيّر النظام الذي تريده، ولفت إلى أن تركيا تغيرت كثيرا عما سبق، والشعب التركي يرفض قطعيا أي إملاءات من هذا القبيل.

وأدلى بايدن بتلك التصريحات في مقابلة صورتها معه صحيفة نيويورك تايمز في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكن الفيديو لم يُنشر إلا يوم السبت، وجرى تداوله على نطاق واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وحين سئل بايدن عن أردوغان وصفه بأنه "مستبد"، وانتقد سياسته تجاه الأكراد، وحث على دعم المعارضة التركية.

وقال المرشح الديمقراطي "أرى أنه يجدر بنا اتخاذ منهج مختلف جدا في التعامل معه الآن، بأن نوضح أننا ندعم قيادة المعارضة".

وأضاف أن أردوغان "عليه أن يدفع ثمنا"، وأن واشنطن عليها أن تحمس قادة المعارضة التركية "حتى يستطيعوا مواجهة أردوغان وهزيمته. ليس عبر انقلاب، ليس عبر انقلاب، بل عبر العملية الانتخابية".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال بيان للاتحاد الأوروبي إن إعلان تركيا استمرار عمليات التنقيب في المنطقة البحرية التي حددتها مصر وقبرص يزيد من التوتر وحالة عدم الاستقرار في شرق المتوسط، وإن ذلك يؤثر على استئناف الحوار والمفاوضات.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة