كورونا.. "الصحة العالمية" تراجع التجارب الروسية والإصابات تتجاوز 20 مليونا في العالم

وصول سياح روس إلى أنطاليا التركية بعد فتح الأجواء بين البلدين (وكالة الأناضول)
وصول سياح روس إلى أنطاليا التركية بعد فتح الأجواء بين البلدين (وكالة الأناضول)

قالت منظمة الصحة العالمية إنها تتطلع إلى مراجعة التجارب الإكلينيكية للقاح الروسي المحتمل ضد كورونا، في حين عمدت دول عدة إلى العودة لسياسة القيود، مثل الأردن وتركيا وسويسرا.

وقالت المنظمة الدولية إنها على اتصال بالعلماء الروس والسلطات الروسية وتتطلع إلى مراجعة تفاصيل التجارب، مؤكدة ترحيبها بجميع التطورات في الأبحاث الجارية على اللقاحات المضادة لكوفيد-19 وفي مجال تطوير اللقاحات.

وأضافت أن أي لقاح آمن وفعال ضد الجائحة سيمثل منفعة عالمية عامة، وتحث منظمة الصحة العالمية على إتاحة الوصول السريع والعادل والمنصف إلى أي لقاحات من هذا القبيل في جميع أنحاء العالم.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الثلاثاء أن بلاده هي أول دولة تصادق على لقاح مضاد لكوفيد-19 رغم أن اختبارات المرحلة النهائية التي تشمل أكثر من ألفي شخص كان مقرراً أن تبدأ الأربعاء.

وأعلنت روسيا أمس أن أول دفعة من اللقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V) ستقدم خلال أسبوعين إلى العاملين بالرعاية الطبية، رافضة مخاوف بعض الخبراء بخصوص السلامة لتسرع موسكو في إقرار العقار ووصفتها بأنها "بلا أساس".

إحصاءات

وأظهر إحصاء لرويترز الأربعاء أن أكثر من 20,44 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، كما أن 742 ألفا و880 شخصا توفوا جراء الفيروس.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر/كانون الأول عام 2019.

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة ٥ ملايين و163 ألفا و765 حالة إصابة و164 ألفا و598 حالة وفاة.

وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة ٣ ملايين و109 آلاف و630 حالة إصابة، و103 آلاف و26 حالة وفاة.

وجاءت الهند في المركز الثالث من حيث عدد المصابين مسجلة مليونين و329 ألفا و638 إصابة و46 ألفا و91 حالة وفاة.

وحلت روسيا في المركز الرابع مسجلة 902 ألفا و701 حالة وفاة.

أما في بريطانيا، فقد خفضت السلطات حصيلة الوفيات الناجمة عن كورونا بنحو ٥ آلاف ليصبح العدد الإجمالي 41 ألفا و329، بعد إجراء مراجعة لطريقة احتساب الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

فقد كان كل شخص يتوفى في أي وقت بعد إجراء فحص لفيروس كورونا تأتي نتيجته إيجابية يضاف إلى حصيلة وفيات كورونا، بغض النظر عن سبب الوفاة.

تشديد القيود

في سويسرا مددت السلطات حظر التجمعات لأكثر من ألف شخص حتى الأول من أكتوبر/تشرين الأول، على أن يسمح بها اعتبارا من ذلك التاريخ ضمن شروط مشددة، مثل القدرة على تتبع المشاركين في التجمع، وذلك لضمان "عدم تدهور الوضع الوبائي".

وكان يفترض أن ينتهي حظر التجمعات نهاية الشهر الجاري، لكن جرى تمديده لشهر إضافي، كما سيصبح وضع الكمامة إلزاميا في الطائرات على كافة الرحلات اعتبارا من السبت، وفق ما قررت الحكومة الفدرالية.

وفي تركيا، أجلت السلطات فتح مؤسسات التعليم نحو شهر، في وقت تسجل فيه البلاد أكثر من ألف إصابة يوميا.

وقال وزير التعليم ضياء سلجوق في تصريح صحفي إن "المدارس ستستأنف نشاطها عبر التعليم عن بعد في 31 أغسطس/آب"، معربا عن أمله في استئناف الدروس في المدارس تدريجيا اعتبارا من 21 سبتمبر/أيلول.

وأغلقت المدارس والجامعات في مارس/آذار، قبل أن تمدد السلطات إغلاقها حتى نهاية العام الدراسي.

وسجلت تركيا في الإجمال 243 ألفا و180 إصابة و٥ آلاف و873 حالة وفاة، وفق أرقام رسمية نشرت الثلاثاء.

وفي الأردن قرر وزير الداخلية سلامة حماد الأربعاء إغلاق معبر جابر الحدودي مع سوريا لمدة أسبوع اعتبارا من الخميس، بعد تسجيل إصابات في صفوف العاملين في المركز الحدودي، حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

وسجل الأردن خلال اليومين الماضيين 25 إصابة بفيروس كورونا المستجد، كان أغلبها على معبر جابر الحدودي مع سوريا بعد أن كانت تقتصر الإصابات على الأردنيين العائدين من الخارج والمقيمين في أماكن الحجر الصحي.

ووصل عدد المصابين بالفيروس في الأردن حتى مساء الاثنين إلى 1283 إصابة، شفي منهم 1189، في حين لا يزال 66 مصابا يتلقون العلاج في مستشفيين متخصصين، بينما وصل عدد الوفيات إلى 11.

وفي مصر أعلنت وزارة الصحة والسكان تسجيل 129 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و26 حالة وفاة أمس الأربعاء، نزولا من 168 إصابة و24 وفاة الثلاثاء.

وفي لبنان، ارتفعت الإصابات بين لاجئي فلسطين، حيث أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الأربعاء، ارتفاع عدد المصابين إلى 148، إثر تسجيل 15 حالة.

أما في إسرائيل، فقد أعلنت وزارة الصحة مساء الأربعاء، تسجيل 13 وفاة و1003 إصابات بفيروس كورونا.

وأوضحت الوزارة أن إجمالي الوفيات بالفيروس ارتفع إلى 639، في حين بلغت حصيلة الإصابات 87 ألفا و878، وفق صحيفة يديعوت أحرونوت.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعت منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية الأميركية إلى الحذر والتريث بعد إعلان روسيا اليوم التوصل إلى لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في حين أعلنت موسكو أن الإنتاج سيبدأ الشهر المقبل.

بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده طورت "أول" لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، ثارت عاصفة من الانتقادات والتشكيك بهذه الإعلان الروسي، فلماذا؟ وما حجج العلماء المشككين بهذا اللقاح؟

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة