طالبت بتعاون بغداد.. تركيا تتعهد بمواصلة ضرباتها لحزب العمال الكردستاني شمال العراق

عناصر من الجيش التركي خلال عملية ضد مسلحي الكردستاني شمال العراق (الأناضول)
عناصر من الجيش التركي خلال عملية ضد مسلحي الكردستاني شمال العراق (الأناضول)

تعهدت تركيا بمواصلة عملياتها العسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني شمال العراق "إذا استمرت بغداد في التغاضي عن وجودهم في المنطقة".

وقالت وزارة الخارجية اليوم الخميس إن تركيا ستتخذ التدابير اللازمة لحماية أمن حدودها "في حال واصل العراق تجاهل وجود عناصر الكردستاني على أراضيه".

جاء ذلك بعد مرور يومين على ضربة جوية تركية شمال العراق قتلت عنصرين من حرس الحدود العراقي وسائقهما، وهو ما وصفه الجيش العراقي بأنه "اعتداء سافر".

وردا على العملية ألغت السلطات العراقية زيارة كان مقررا أن يقوم بها زير الدفاع التركي إلى البلاد، واستدعت سفير أنقرة لإبلاغه بـ "رفض العراق المُؤكّد لما تقوم به بلاده من اعتداءات وانتهاكات".

لكن الخارجية التركية شددت اليوم على أن مسؤولية اتخاذ التدابير اللازمة ضد المسلحين الموجودين بالعراق تقع على عاتق بغداد بالدرجة الأولى، وطالبت السلطات العراقية بالتعاون معها ضد هؤلاء المسلحين.

وأضاف البيان أن مسلحي العمال الكردستاني "يستهدفون تركيا من خلال المواقع التي يتمركزون فيها داخل الأراضي العراقية منذ سنوات طويلة، وأن هذه المنظمة تتحدى في الوقت نفسه سيادة العراق ووحدة أراضيه واستقراره".

وأكد البيان التركي الاستعداد للتعاون مع بغداد في مكافحة مسلحي هذا الحزب، داعيا العراق وبعض المنظمات الإقليمية إلى "التخلي عن ازدواجية المعايير والكف عن توجيه الاتهامات الباطلة لتركيا وتبني مواقف مبدئية".

ودأبت تركيا على مهاجمة مسلحي حزب العمال جنوب شرق البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية، وشمال العراق، حيث تتمركز الجماعة المسلحة.

وفي يونيو/حزيران الماضي شنت أنقرة هجوما بريا أطلقت عليه اسم "عملية مخلب النمر" وأسفر عن تقدم القوات التركية في عمق العراق.

يُشار إلى أن العمال الكردستاني حمل السلاح ضد الدولة التركية عام 1984. وقد لقي أكثر من 40 ألف شخص حتفهم في الصراع الذي يدور أغلبه جنوب شرق تركيا.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت أنقرة أن مقاتلاتها دمرت 81 هدفا خلال ضربات جوية استهدفت معاقل حزب العمال الكردستاني شمالي العراق ضمن عملية وصفها وزير الدفاع بالناجحة، في حين نددت بها بغداد واعتبرتها خرقا للسيادة.

توغلت قوات خاصة تركية شمالي العراق ضمن عملية عسكرية جديدة تستهدف حزب العمال الكردستاني، تم التمهيد لها بقصف مدفعي وصاروخي. وأكدت وزارة الدفاع التركية ضرب أكثر من 150 هدفا بالمدفعية والصواريخ.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة