بعد مقتل 32 في اشتباكات قبلية.. حظر تجوال وتعزيزات أمنية في بورتسودان

مواجهات قبلية في بورتسودان (مواقع التواصل)
مواجهات قبلية في بورتسودان (مواقع التواصل)

قالت وزارة الداخلية السودانية في وقت متأخر يوم الأربعاء إن السودان عزز الأمن في ولاية البحر الأحمر وفرض حظر التجول في مدينة بورتسودان، بعد سقوط 32 قتيلا في اشتباكات قبلية وقعت مؤخرا.

وتعتبر هذه أول حصيلة رسمية تعلن عنها السلطات السودانية بشأن الاقتتال القبلي في مدينة بورتسودان، بحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية.

والأحد، اندلعت اشتباكات قبلية في بورتسودان -أشهر مدينة ساحلية في البلاد- وأسفرت حتى الأربعاء عن مقتل 30 وجرح 116، وفق "لجنة أطباء السودان المركزية" (هيئة نقابية غير حكومية).

وأكدت وزارة الداخلية في بيان أن قوات الأمن ألقت القبض على 85 شخصا لصلتهم بأعمال العنف الأخيرة التي أسفرت كذلك عن 98 جريحا، وأنها فرضت حظرا للتجول في بورتسودان لاستعادة الأمن.

وأضاف بيان وزارة الداخلية أن الحكومة أرسلت قوات أمنية مشتركة من الخرطوم إلى الولاية للعمل على فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وتعزيز الأمن والاستقرار.

وأعلن مجلس الوزراء السوداني أمس الأربعاء إرسال 100 سيارة من قوات الدعم السريع (تابعة للجيش) إلى شرقي البلاد، لاحتواء الاقتتال، كما أعلن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك عن وصول تعزيزات أمنية للمنطقة.

وقالت وسائل إعلام محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن اشتباكات اندلعت بين قبيلتين لهما تاريخ في العنف المتبادل، هما بني عامر والنوبة.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، قُتل 8 أشخاص وأصيب 60 آخرون في "أحداث دموية" جراء اشتباكات قبلية مماثلة ببورتسودان.

وكان ممثلون عن القبيلتين وقعوا اتفاق مصالحة في سبتمبر/أيلول 2019 بعد اشتباكات دامية.

ويعيش السودان منذ القدم صراعا قبليا، خاصة بين القبائل العربية والأفريقية، سرعان ما يتحول إلى صراع دموي بين الأطراف المتناحرة، بسبب انتشار السلاح في أيدي المواطنين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة