اليونان تتوجه صوب أميركا وتركيا مستعدة للحوار دون التنازل عن حقوقها

"عروج رئيس" تقوم بعملية مسح وتنقيب شرق المتوسط (الجزيرة)
"عروج رئيس" تقوم بعملية مسح وتنقيب شرق المتوسط (الجزيرة)

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم الأربعاء إن بلده يريد حل النزاع مع اليونان بشأن التنقيب عن الطاقة شرق البحر المتوسط عبر الحوار، مشددا على أن أنقرة ستدافع عن "حقوقها ومصالحها" في المنطقة.

ويختلف البلدان، العضوان في حلف شمال الأطلسي، بشدة بشأن تداخل مطالباتهما بالسيادة على موارد هيدروكربونات في المنطقة، وتصاعد التوتر منذ بدء أنقرة عمليات تنقيب في منطقة متنازع عليها بالبحر المتوسط يوم الاثنين.

وتقول اليونان إن سفينة التنقيب التركية "عروج رئيس" تعمل على نحو غير قانوني في مياه مقابلة للجرف القاري اليوناني، وهو اتهام تنفيه أنقرة. وقد صاحبت السفينة سفن حربية تركية عندما غادرت الميناء.

وقال أكار لرويترز "رغم كل ذلك نريد تصديق أن المنطق سيسود. نقف في جانب القانون الدولي وحسن الجوار والحوار في الميدان وعلى الطاولة".

وأضاف "نريد التوصل لحلول سياسية عبر السبل السلمية بما يتفق مع القوانين الدولية". وأشار إلى أن تركيا ستواصل الدفاع عن "حقوقها ومصالحها" بالمياه الساحلية. وقال "يتعين أن يكون معلوما أن بحارنا هي وطننا الأزرق.. كل قطرة منها لها قيمة".

محادثات مباشرة

وفي السياق ذاته، قالت الخارجية اليونانية إن الوزير نيكوس ديندياس سيجتمع مع نظيره الأميركي مايك بومبيو في فيينا يوم الجمعة لبحث التوترات شرق البحر المتوسط.

وحث ديندياس تركيا أمس الثلاثاء على "مغادرة الجرف القاري اليوناني على الفور" قائلا إن أثينا عازمة على الدفاع عن حقوقها السيادية. كما دعت اليونان إلى اجتماع طارئ للاتحاد الأوروبي لبحث الأمر.

وسيعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا الجمعة، في وقت حثت الولايات المتحدة على استئناف محادثات مباشرة بين البلدين قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين إنها كانت جارية منذ شهرين إلى أن توقفت الأسبوع الماضي.

وذكرت تركيا أن الاتفاق مع مصر، والذي قال دبلوماسيون يونانيون إنه ألغى فعليا اتفاقا بين تركيا والحكومة الليبية المعترف بها دوليا، أظهر أنها لا تستطيع الثقة بأثينا، وتعهدت بمواصلة عمليات المسح في المياه التي تطالب بها اليونان وقبرص أيضا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أرسلت تركيا السفينة "عروج ريس" لإجراء مسح زلزالي من أجل التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، وقالت إن قواتها البحرية ترافق السفينة لتوفير الحماية اللازمة لها، وذلك في ظل توتر متصاعد بالمنطقة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة