في حادثين متزامنين بتشاد.. مقتل فرنسي وهجوم لبوكو حرام يودي بحياة 10 مدنيين

قوات تشادية تتجه نحو بحيرة تشاد في مارس/آذار 2015 لقتال بوكو حرام (أسوشيتد برس)
قوات تشادية تتجه نحو بحيرة تشاد في مارس/آذار 2015 لقتال بوكو حرام (أسوشيتد برس)

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية -في بيان يوم الجمعة- مقتل عسكري فرنسي في تشاد، في حين أفادت مصادر أمنية بمقتل 10 أشخاص على الأقل في هجوم لمسلحي تنظيم بوكو حرام على قرية تشادية.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن القوات المسلحة تجري تحقيقا في أسباب الحادث الذي وقع في القاعدة الموجودة في العاصمة التشادية نجامينا، أثناء عملية صيانة أدت لانفجار إحدى المعدات.

وقالت إن الفرنسي القتيل هو أندي فيلا من كتيبة المشاة المتخصص في الأعمال الميكانيكية الكهربائية.

ولفرنسا أكثر من 5 آلاف جندي في منطقة الساحل بغرب أفريقيا، في إطار تدخلها العسكري ضد مسلحي تنظيم القاعدة الذي بدأته عام 2012.

مقتل عشرة مدنيين

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية بمقتل 10 أشخاص على الأقل في هجوم لمسلحي بوكو حرام على قرية بإقليم البحيرة غربي تشاد.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مسلحي بوكو حرام قتلوا 10 مدنيين على الأقل وخطفوا 7 آخرين في هجوم على قرية تينانا، من بينهم امرأتان.

وبعدما ظهرت جماعة بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا عام 2009، توسّع حضورها تدريجيا ليشمل حوض بحيرة تشاد، وهي مساحة شاسعة من المياه تنتشر فيها العديد من الجزر الواقعة على الحدود مع النيجر ونيجيريا والكاميرون وتشاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أطلق الرئيس التشادي إدريس ديبي حملة عسكرية جديدة في بحيرة تشاد، قال إنها ستحقق أهدافه بالانتقام لمقتل جنوده في معركة جزيرة بوما، والقضاء على المسلحين في المنطقة الحدودية مع النيجر ونيجيريا. تقرير: فضل عبد الرزاق تاريخ البث: 2020/4/10

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة