عدوى كورونا تتسارع.. العالم يسجل 12 مليون إصابة وإدارة ترامب تتجه لإنهاء الإغلاق

رغم زيادة الإصابات فإن الحياة بدأت تعود في الكثير من دول العالم (رويترز)
رغم زيادة الإصابات فإن الحياة بدأت تعود في الكثير من دول العالم (رويترز)

تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في دول العالم 12 مليونا، وفقا لمنصة "ورلد ميتر" الإحصائية، منها أكثر من 3 ملايين إصابة في الولايات المتحدة.

ومن مجموع الحالات التي رُصدت عالميا، توفي نحو 550 ألف مصاب، وتعافى نحو 7 ملايين.

ولا تزال الولايات المتحدة أشد دول العالم تضررا بوباء كوفيد-19 الذي سببه فيروس كورونا المستجد، إذ تجاوزت عتبة 3 ملايين إصابة بعد أقل من شهر من تسجيل مليونين. وبلغ عدد الوفيات حوالي 134 ألفا، وفقا لورلد ميتر.

بيد أن إدارة الرئيس دونالد ترامب عازمة على المضي في إنهاء الإغلاق العام الذي فرض لتقليل انتشار المرض.

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض اليوم الأربعاء "أجرينا حتى الآن فحوصا لأكثر من 39 مليون أميركي. من بين هؤلاء تبينت إصابة أكثر من 3 ملايين أميركي، في حين تعافى أكثر من 1.3 مليون".

وأشار بنس إلى أن الولايات الأكثر خطورة حاليا من حيث تفشي الوباء هي أريزونا وفلوريدا وتكساس، لكنه تحدث عن "مؤشرات أولية" على استقرار النسب المئوية للمصابين.

خطط ترامب

ودعا نائب الرئيس الأميركي إلى إنهاء الإغلاق العام وإعادة الطلاب إلى المدارس في الخريف المقبل وفق ضوابط صحية جديدة، قائلا "من الضروري عودة الطلاب إلى الفصول الدراسية لاستكمال التعليم المباشر. هذا القرار الصحيح لأبنائنا".

وجاءت تصريحات بنس بعد عقده اجتماعا مع فريق العمل المعني بتطورات فيروس كورونا في وزارة التعليم، في أعقاب تهديد الرئيس الأميركي بوقف التمويل الفدرالي إذا لم تفتح المدارس أبوابها في الخريف المقبل. ولم يذكر ترامب طبيعة هذا التمويل.

ولفت ترامب إلى أن دولا مثل ألمانيا والدانمارك والنرويج أعادت فتح المدارس "دون مشاكل"، كما جدد اتهامه لخصومه الديمقراطيين بأنهم يريدون إبقاء المدارس مغلقة "لأسباب سياسية، وليس بسبب أي مخاطر مرتبطة بالفيروس".

إسقاط تأشيرات الطلاب

من جهة أخرى، رفعت جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتقنية دعوى قضائية لتجميد قرار لإدارة ترامب يقضي بإسقاط تأشيرات طلاب أجانب في جامعات قررت إجراء الحصص الدراسية بالكامل عبر الإنترنت بسبب جائحة كوفيد-19.

جاء ذلك بعدما أعلنت وكالة الهجرة والجمارك أن وزارة الخارجية لن تصدر تأشيرات لطلاب برامج دراسية ستجري بالكامل عبر الإنترنت في الخريف، وقالت إنه لن يسمح لمثل هؤلاء الطلاب بالدخول إلى البلاد.

إنهاء الحجر بالخرطوم

عربيا، بدأت الحياة تعود مجددا الأربعاء إلى العاصمة السودانية الخرطوم بعد إغلاق دام قرابة ثلاثة أشهر بسبب وباء كورونا.

وعادت حركة السيارات إلى شوارع الخرطوم، وفتحت المحال التجارية والمطاعم أبوابها منذ الصباح.

وأزالت الشرطة الحواجز التي كانت أقامتها في الشوارع الرئيسية لمراقبة حظر التجول الذي فرض منذ 16 أبريل/نيسان الماضي.

وأعلنت السلطات إنهاء الإغلاق الكامل، مع الإبقاء على حظر التجول أثناء ساعات الليل وإغلاق صالات الأفراح والجامعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دفعت جائحة كورونا مهندسين يابانيين إلى ابتكار تصاميم معمارية تتناسب مع فكرة التباعد الاجتماعي بعد توقعات بطول الحرب ضد الفيروس، وتهدف الفكرة إلى إنشاء أبنية بأحجام أصغر ومداخل أكثر وتهوية أفضل.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة