ترقى لجرائم حرب.. تقرير أممي يتهم روسيا والنظام السوري بتنفيذ ضربات مميتة في إدلب

القصف المتواصل أجبر نحو مليون شخص على الفرار (الأناضول)
القصف المتواصل أجبر نحو مليون شخص على الفرار (الأناضول)

قالت لجنة التحقيق الأممية بشأن سوريا إن طائرات حربية سورية وروسية نفذت ضربات جوية مميتة ترقى إلى حد جرائم الحرب.

وأضافت اللجنة -في تقرير- أن هذه الضربات نفذت على مدارس ومستشفيات وأسواق في محافظة إدلب.

وأشارت إلى أن النظام السوري استهدف عمدا المدنيين والمؤسسات الصحية والفرق الطبية في إدلب.

وأوضحت لجنة التحقيق الأممية أن القصف العشوائي لروسيا أودى بحياة مئات المدنيين، وأجبر نحو مليون مدني على الفرار، وهو ما يرقى إلى حد جريمة ضد الإنسانية.

كما اتهمت هيئة تحرير الشام بإطلاق نيران مدفعية على مناطق مدنية بلا هدف عسكري مشروع.

وأضافت أن مقاتلي الهيئة -التي كانت تعرف في السابق باسم جبهة النصرة- عذبوا وأعدموا معتقلين.

القصف تسبب في مقتل أكثر من ألف مدني خلال النصف الأول من العام الحالي (رويترز)

انتهاكات وضحايا

وقبل أيام، نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا يرصد حالة حقوق الإنسان في سوريا، وأبرز الانتهاكات الحقوقية المنفذة من قبل أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في النصف الأول من العام الجاري.

وأشار التقرير إلى أن التفجيرات المفخخة، وانتشار جائحة كوفيد-19، وتدهور الوضع الاقتصادي؛ كانت من أبرز العوامل تأثيرًا على حياة المواطنين السوريين في النصف الأول من العام.

وسجل التقرير في النصف الأول من عام 2020 مقتل 1006 مدنيين، بينهم 218 طفلا و113 امرأة، وقتل معظم هؤلاء على يد قوات الحلف السوري الروسي.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة