السودان.. حمدوك يتعهد بالسعي لتنفيذ مطالب تعديل المسار خلال أسبوعين وحزب الترابي ينتقد الاعتقالات

حمدوك: قوى داخلية وخارجية تحاول زعزعة استقرار السودان لكن لا عودة للوراء (رويترز)
حمدوك: قوى داخلية وخارجية تحاول زعزعة استقرار السودان لكن لا عودة للوراء (رويترز)

قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إنه التقى خلال الأيام الماضية بطيف واسع من القوى السياسية والمجتمعية، وتسلم مذكرات تطالب بتعديل المسار، مؤكدا أن جميع المطالب كانت مشروعة وأن حكومته ستعمل على تنفيذها خلال الأسبوعين المقبلين.

كما ذكر أن التوازن الذي تقوم عليه الفترة الانتقالية يمر بين فترة وأخرى بكثير من المصاعب، وأن قوى داخلية وخارجية تحاول زعزعة استقرار السودان، مشيرا إلى أن بلده قد يمر بمرحلة صعبة لكنه لن يعود إلى الوراء، حسب تعبيره.

اعتقالات سياسية
ومن جانبه، قال حزب المؤتمر الشعبي المعارض -الذي أسسه الترابي- إن حملة الاعتقالات التي طالت قيادات حزبية ونشطاء سياسيين غير قانونية، وتعد انتهاكا للحريات وحقوق الإنسان.

ووصف الحزب في بيان الاعتقالات بأنها سياسية، وتمثل خرقا للعهود من قبل شركاء الحكم الانتقالي، وقال إنها تفضح ما وصفها بادعاءات السعي لبناء دولة المؤسسات، وتظهر الخشية من اتساع رقعة المعارضة السلمية.

وذكر البيان أن حزب المؤتمر الشعبي تلقى معلومات من أُسَر المعتقلين بتعرض بعضهم للإخفاء القسري، وعدم معرفة أماكن احتجازهم.

ودعا الحزب المنظمات الحقوقية المحلية والدولية إلى الضغط على السلطات لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

خرجت مظاهرات في الذكرى الأولى للاحتجاجات على استخدام القوة في فض اعتصام الناشطين في الحراك الذي شهدته البلاد العام الماضي أمام القيادة العامة في الخرطوم، ودعا منظمو المظاهرات لـ "تصحيح مسار الثورة".

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية مقتل شخص أثناء مظاهرات في مدينة أم درمان. وطالب المتظاهرون بتصحيح مسار الثورة، وتحقيقِ السلام، كما طالبوا باستكمال تشكيل سلطات المرحلة الانتقالية والقصاص للضحايا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة