اليمن.. سلسة غارات للتحالف والحكومة تطالب مجلس الأمن بحل أزمة خزان صافر النفطي

طالبت الحكومة اليمنية مجلس الأمن الدولي بمناقشة التدابير اللازمة لإلزام الحوثيين بالسماح بمعاينة ناقلة النفط المتهالكة "صافر"، تفاديا لوقوع كارثة بيئية، بينما أكد الحوثيون أن طائرات التحالف السعودي الإماراتي شنت غارات على محافظتي مأرب والبيضاء.

وتقول الرسالة إن الناقلة العائمة مهددة بالانفجار وعلى متنها أكثر من 1.1 مليون برميل.

وناشد وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته وبحث قضية خزان صافر في جلسة خاصة، وإلزام الحوثيين بالسماح للفريق الفني التابع للأمم المتحدة بالوصول إلى الناقلة دون قيد أو شرط، تفاديا لوقوع واحدة من كبرى الكوارث البيئة في الإقليم والعالم.

وطالب الوزير اليمني مجلس الأمن بفصل قضية خزان النفط العائم (صافر) عن بقية القضايا والتدابير المدرجة في مبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، باعتبارها قضية ملحة.

ويمثل الخزان كارثة إنسانية وبيئية على البحر الأحمر حال حدوث أي تسرب منه، وهو ما جعل جهات دولية فاعلة تطالب بشكل متكرر بضرورة حل أزمة الخزان.

وتقول الحكومة اليمنية إن جماعة الحوثي ترفض منذ 5 سنوات السماح لفريق أممي بصيانة الخزان، وهو ما تنفيه الجماعة.

وسميت الناقلة نسبة إلى الموقع الذي اكتشف النفط فيه أول مرة باليمن.

وتشترط جماعة الحوثي بيع النفط الموجود في الخزان لصالحها، وهو ما ترفضه بشدة الحكومة اليمنية، مما جعل أزمة الخزان مستمرة منذ سنوات.

أزمة المشتقات النفطية

وتعاني المحافظات اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين من أزمة حادة في المشتقات النفطية، أثرت على قطاعات خدمية كثيرة.

وبينما يتهم الحوثيون التحالف السعودي الإماراتي بعدم السماح بدخول ناقلات الوقود إلى ميناء الحديدة، تتهم الحكومة اليمنية الشرعية الحوثيين بافتعال الأزمة ورفض دخول شحنات الوقود إلى مناطق سيطرة الحكومة.

وتؤثرُ الأزمة على مجالات مختلفة، من بينها القطاع الصحي الذي يعاني أصلا من تداعيات الحرب المستمرة منذ نحو 6 سنوات.

وتعود أسباب الأزمة إلى خلاف بين الحكومة الشرعية والحوثيين بشأن إيرادات الرسوم الضريبية والجمركية لشحنات الوقود، فاتفاق ستوكهولم الموقع في ديسمبر/كانون الأول 2018 ينص على إيداع إيرادات موانئ الحديدة، للمساهمة في دفع أجور موظفي الخدمة المدنية.

وتقول مصادر إن الحكومة أوقفت إصدار التصاريح لأي سفن وقود قادمة إلى ميناء الحديدة، بعد صرف الحوثيين نحو 35 مليار ريال من أموال تلك الإيرادات دون اتفاق.

وفي الوقت نفسه، يرفض الحوثيون السماح بدخول شاحنات الوقود من مناطق سيطرة الحكومة، مما يضاعف معاناة ملايين اليمنيين.

سلسلة غارات

من جهة أخرى، أفاد تلفزيون المسيرة التابع لجماعة الحوثي بأن طائرات التحالف السعودي الإماراتي شنت سلسلة غارات الليلة الماضية على عدد من المديريات في محافظتي مأرب والبيضاء.

وأضاف التلفزيون أن التحالف شن 6 غارات على الأقل على مديريتي العبدية وماهلية، و3 غارات على مديرية مجزر بمحافظة مأرب، كما تعرضت مديرية السوادية لغارات أخرى.

يشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي كان قد أعلن أمس اعتراض عدد من الطائرات المسيرة التي أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية، بينما أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع تنفيذ عملية واسعة ضد مواقع وصفها بالمهمة في كل من خميس مشيط ونجران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة