أسف وبكاء.. السعودية تذعن للضغوط وتنسحب من صفقة نيوكاسل يونايتد

نيوكاسل يونايتد أحد أندية الدرجة الأولى في الدوري الإنجليزي (رويترز)
نيوكاسل يونايتد أحد أندية الدرجة الأولى في الدوري الإنجليزي (رويترز)

أعلن صندوق الاستثمارات العامة السعودي -الخميس- سحب العرض الذي قدمه سابقا للاستحواذ على فريق نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، مقابل دفع 391 مليون دولار لمالكه مايك أشلي.

وجاء سحب العرض بعد أن شنت الأوساط الرياضية والحقوقية حملة ضد سعي السعودية للاستحواذ على النادي، "نظرا لضلوع السلطات السعودية في انتهاك حقوق الإنسان".

وقال الصندوق السيادي السعودي -في بيان- إن العملية طال أمدها بشكل غير متوقع، معبرا عن الأسف لذلك.

وأضاف "مع تقديرنا العميق لمجتمع نيوكاسل وأهمية ناديه لكرة القدم، توصلنا إلى قرار سحب اهتمامنا بالحصول على نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم".

ونقلت صحيفة تايمز أن سيدة الأعمال البريطانية أماندا ستيفلي التي مثلت الصندوق السيادي في الصفقة، كانت تبكي عندما أخبرت الصحفيين بسحب العرض.

يذكر أن الصندوق السعودي قدّم عرضه قبل 4 أشهر، لكنه لم يتجاوز اختبار المديرين والمالكين الذي تجريه رابطة الدوري الإنجليزي "البريميرليغ".

وقد عارض العديد من الحقوقيين والرياضيين استحواذ السلطات السعودية على النادي الشهير، متهمين الرياض بالتورط في انتهاك حقوق الإنسان.

كما أثار آخرون قضية تورط السعودية في الإضرار بكرة القدم العالمية من خلال قرصنة بث "بي إن سبورت".

وأمام مجلس العموم البريطاني، أعرب الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنجليزي الممتاز ريتشارد ماسترز، عن إحباطه من التعاطي السعودي مع قرصنة حقوق البث التلفزيوني والملكية الفكرية.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن رابطة الدوري الإنجليزي كانت "تطالب بتوضيح العلاقة بين صندوق الاستثمار العام والدولة السعودية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة