رئيس البرازيل السابق: بولسونارو ادعى إصابته بكورونا للترويج لعقار

الرئيس البرازيلي بولسونارو أعلن إصابته بكورونا وأنه تعافى منه (رويترز)
الرئيس البرازيلي بولسونارو أعلن إصابته بكورونا وأنه تعافى منه (رويترز)

اتهم رئيس البرازيل السابق لولا دا سيلفا الرئيس الحالي جايير بولسونارو بالترويج لعقار من أجل علاج فيروس كورونا المستجد، وقال إن يولسونارو يدعي زورا أنه أصيب بالفيروس.

وأعرب دا سيلفا -في مؤتمر صحفي عبر الفيديو- عن اعتقاده بأن بولسونارو ادعى إصابته بالفيروس للترويج لعقار "هيدروكسي كلوروكين"، وأضاف "لا أعرف إذا كانت لديه حصة (في شركة الأدوية)، لكنه يتصرف كأنه رئيس المصنع الذي ينتج الدواء".

ووصف الرئيس السابق الطريقة التي يتعامل بولسونارو مع أزمة الوباء "باللامسؤولية".

وقال دا سيلفا -الذي حكم البلاد في الفترة بين 2003 و2010- إنه بعد يوم واحد من تخطي عدد الوفيات في البرازيل عتبة 90 ألفا بوباء كوفيد-19؛ نحن في هذا الوضع الذي لا أرى حلا له على المدى القصير".

وأعلن جايير بولسونارو (65 عاما) في 7 يوليو/تموز الجاري أنه مصاب بالفيروس. وقال لاحقا إنه تحسن بفضل عقار "هيدروكسي كلوروكين".

وأعلنت الرئاسة البرازيلية الخميس أن السيدة الأولى ميشيل بولسونارو مصابة هي أيضا بالفيروس.

وانتقد لولا -الذي يقيم في الحجر منذ مارس/آذار الماضي في شقته في ساو برناردو دو كامبو قرب ساو باولو (جنوب شرق)- أيضا علاقة بولسونارو بنظيره الأميركي دونالد ترامب، وهو أيضا مدافع متحمس عن عقار "هيدروكسي كلوروكين".

وقال "بولسونارو ووزير خارجيته (إرنستو أراوجو) يتصرفان بتملق؛ لم أر مطلقا مثل هذه العلاقة من الخنوع مع الولايات المتحدة".

وختم "أتمنى ألا يصوت الشعب الأميركي لترامب" مرة أخرى خلال الانتخابات الرئاسية نهاية عام 2020.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة