وصف أوباما بالمسلم والزعيم الإرهابي.. مرشح ترامب لمنصب رفيع بوزارة الدفاع يواجه معارضة الديمقراطيين

إحدى جلسات الاستماع للجنة قواعد مجلس النواب في مبنى الكونغرس بواشنطن (الفرنسية)
إحدى جلسات الاستماع للجنة قواعد مجلس النواب في مبنى الكونغرس بواشنطن (الفرنسية)

يواجه مرشح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشغل منصب رفيع في وزارة الدفاع (البنتاغون) جلسة محتدمة في مجلس الشيوخ للتصديق على تعيينه، بسبب تصريحات له يرى الديمقراطيون أنها تنطوي على الإسلاموفوبيا.

وإذا أقر مجلس الشيوخ ترشيحه فسوف يشغل الجنرال المتقاعد أنتوني تاتا المدافع القوي عن ترامب أعلى منصب سياسي في البنتاغون.

وكان تاتا قد وصف الرئيس السابق باراك أوباما -على نحو خاطئ- بأنه مسلم، واتهمه بأنه "زعيم إرهابي" يعمل لمصلحة إيران، وذلك وفق تغريدات على تويتر حذفت بعد ذلك.

وقال البيت الأبيض إنه متمسك بترشيح تاتا لشغل منصب وكيل وزارة الدفاع للسياسات.

وتاتا على دراية واسعة بالجيش الأميركي بعدما خدم فيه قرابة 3 عقود شملت دورا بارزا في أفغانستان، غير أن مسؤولين عسكريين أميركيين حاليين وسابقين يقولون إنه ليست لديه معرفة تذكر بآسيا، في وقت يحاول فيه وزير الدفاع مارك إسبر التركيز على المنافسة مع الصين.

وسوف يمثل تاتا أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، التي أشار أعضاؤها الديمقراطيون إلى أنهم سيعارضون ترشيحه.

ووصفت إليزابيث وارين العضوة الديمقراطية في المجلس تاتا بأنه "أكثر مرشحي ترامب غير المؤهلين وغير المناسبين على الإطلاق لمنصب رفيع بوزارة الدفاع بفارق كبير".

وأضافت في بيان أن "شخصا يتبنى نظرية المؤامرة ونهجا ينطوي على الإسلاموفوبيا ووصف الرئيس أوباما بأنه (زعيم إرهابي) ينبغي ألا يشغل ثالث أعلى منصب في البنتاغون".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أنها سترفض أي طلبات جديدة لما يسمى ببرنامج المهاجرين "الحالمين"، وستقلص إجراءات الحماية من الترحيل لمن تنتهي أهلية التحاقهم بالبرنامج ويتعين تجديدها.

يقدم مستشار الحكومة البريطانية لتعريف الإسلاموفوبيا الإمام كاري عاصم صورة عن وضع العنصرية ضد المسلمين في المملكة المتحدة، وكيف استغل اليمين المتطرف الوباء الذي سببه وباء كورونا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة