إندونيسيون حُرموا من الحج.. حكايات معمرين تجاوزوا 100 عام وبعضهم ينتظر دوره 40 سنة

المعمر الإندونيسي عبد الحليم بن فخروزي تجاوز عمره 100 عام وينتظر دوره لأداء الحج (الجزيرة)
المعمر الإندونيسي عبد الحليم بن فخروزي تجاوز عمره 100 عام وينتظر دوره لأداء الحج (الجزيرة)

أحدث إلغاء الحج هذا العام بسبب جائحة كورونا تأخيرا في جدولة من سيكون نصيبهم الحج خلال الأعوام القادمة، ولا سيما في الدول الأكثر حجيجا في العالم، وعلى رأسها إندونيسيا والهند وباكستان، وكانت إندونيسيا -إلى جانب دول آسيوية عديدة- قررت عدم تفويج أي حجيج هذا العام، آخذة بالاعتبار الوضع الصحي للوباء وصعوبة سفر واختلاط نحو 2.5 مليون حاج في المشاعر المقدسة في ظل تزايد عدد المصابين في مختلف الدول.

وكانت إندونيسيا قررت تأجيل رحلة من كانوا مسجلين لهذا العام إلى العام المقبل وعددهم 221 ألف حاج، منهم 203 آلاف و320 سددوا رسوم الحج، وهذا يعني أن جدولة حجاج العقود القادمة ستتغير، وتتأخر مواعيد حج الجميع سنة كاملة.

وحسب الأرقام المعلنة رسميا، هناك 4 ملايين و225 ألفا و698 إندونيسيا سددوا رسوم الحج مقدما وينتظرون دورهم خلال العقود المقبلة، يضاف إليهم 221 ألف شخص ممن تأجل حجهم هذا العام.

سجل الحجاج
تجري جدولة الراغبين في الحج المسددين للرسوم المطلوبة حسب الإقليم أو المحافظة، وتختلف فترة الانتظار من إقليم لآخر، ويعتبر إقليما غورونتالو وسولاويسي الشمالية من أقل الأقاليم حاجة للانتظار لأداء مناسك الحج، حيث لا ينتظر الراغب بالحج أكثر من 13 عاما، وتقصر في المحافظات إلى 9 سنوات، مثل محافظات جزر سولا، وبورو الجنوبية، ولانداك.

أما الأطول انتظارا ففي كاليمانتان الجنوبية، حيث قد تصل فترة الانتظار إلى 31 عاما، أي عام 2051، ويلي ذلك بعد 27 سنة في نوساتنغارا الغربية، أما على مستوى المحافظات المتوزعة بين الأقاليم فإن طوابير الانتظار قد تكون أطول، ففي محافظة بانتاينغ بإقليم سولاويسي الجنوبي يمتد الانتطار إلى 41 عاما.

أما من  أراد التسجيل وتسديد الرسوم هذه الأيام فسيأتيه الدور عام 2061، وهناك 13 محافظة يمتد فيها الانتظار ما بين 31 و 41 عاما بسبب كثرة المسجلين للحج مقارنة بنصيب المحافظة من "الكوتا" السنوية للحج حسب عدد سكان المحافظة.

محمد حسين بن هاشم (107 أعوام) يحافظ على قراءة الكتب التي درسها لطلابه لعشرات السنين (الجزيرة)

المعمّرون والمرضى أحسن حظا
ومن بين الذين ينتظرون الحج إندونيسيون تجاوز عمرهم قرنا من الزمان، وعنهم يقول محمد يوسف -وهو أحد مسؤولي الحج والعمرة في محافظة بيدي بإقليم آتشيه- في حديثه للجزيرة نت إن النظام المعمول به في وزارة الشؤون الدينية يقضي بأن أصحاب الفئة العمرية ما بين 65-84 سنة يمنحون فرصة أسرع من غيرهم، ولا ينتظرون أكثر من 10 سنوات، أما من كان عمرة بين 85-94 عاما فإنه لن ينتظر أكثر من 5 سنوات، ومن كان عمره أكثر من 95 عاما فأقصى فترة انتظار له هي 3 سنوات، مع الأخذ بعين الاعتبار الحالة الصحية، وهناك أيضا من هو أقل سنا من غيره لكن حالته الصحية بدأت تتدهور، مما يستوجب تقديمه على غيره في سجل الانتظار في محافظته أو إقليمه.

ومن بين الذين كانوا ينتظرون الحج هذا العام حسب سجلات وزارة الشؤون الدينية تنغكو محمد حسين بن هاشم وعمره 107 سنوات، وهو الأكبر سنا في إقليم آتشيه، وأكد أحد أبنائه في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أنه "ما زال يرجو أن يكون من نصيبه الحج العام المقبل"، مشيرا إلى الأوضاع الاقتصادية، وقبل ذلك ما كان في آتشيه من توتر عرقل سفره للحج خلال العقود الماضية.

بعض الكتب التي يحافظ محمد حسين بن هاشم على قراءتها رغم كبر سنة (الجزيرة)

وكان تنغكو حسين بن هاشم خطيبا وإماما متنقلا يشرح كتب التراث الإسلامي المعتمدة في المعاهد الدينية في آتشيه، ويقول أبناؤه -له 8 أبناء توفي منهم 3 وله أكثر من 20 حفيدا- إنه رغم ضعف صوته في الآونة الأخيرة فإنه ما زال محافظا على قراءة القرآن الكريم وعدد من كتب الفقه والشروح الأخرى صباح وعصر كل يوم، وكان قد أدى العمرة، لكن دوره للحج لم يحن بعد، حتى جاءت جائحة كورونا فأخرت مغادرته إلى بلاد الحرمين.

ومن بين المعمرين تيمان، وهو من جاوا الغربية، ويبلغ من العمر 101 سنة، وينتظر دوره للحج منذ عام 2013 مع زوجته راما (60 عاما)، وقد عبر عن أسفه لإلغاء الحج هذا العام، راجيا أن يمد الله تعالى في عمره إلى العام القادم ليحج إلى بيت الله الحرام.

أما عبد الحليم بن فخروزي فيبلغ من العمر 100 عام ونحو 5 أشهر، وهو من سكان قرية ميكارساري بمحافظة باندونغ الغربية، وعند زيارتنا له وجدناه يخرج ماشيا ببطء من بيته إلى مصلاه القريب، وبدا عليه تفاؤله بأن يحج العام المقبل، مكثرا من الدعاء بأن يقدر الله تعالى له ذلك بعد زوال كورونا.

وعندما سألناه عن شعوره عندما سمع أن جائحة كورونا تسببت في تأجيل الحج هذا السنة قال ضاحكا "لا بأس.. كورونا ليس من صنعنا، ذلك تقدير من الله، ليفعل الله ما يشاء، وسيأتي الوقت الذي ينتهي فيه كورونا ويعود الأمان.. آمالي كبيرة بأن أذهب للحج، وهو ليس حلمي منذ سنة أو سنتين بل منذ عشرات السنين"، وكان قد تعرض للتحايل من قبل سماسرة الحج مرتين.

ويشير فخروزي إلى أنه سدد الرسوم قبل سنوات طويلة مرتين، لكن من استلم منه تلك المبالغ لم يتابع معاملة تسجيله للحج، وفي هذه المرة تابعت ابنته المشرفة التربوية في المدارس بجاوا الغربية ملف تسجيله للحج عن طريق وزارة الشؤون الدينية، وسددت له الرسوم كاملة، وتنتظر أن يحين الوقت لأن تسافر معه إلى مكة المكرمة، ولعبد الحليم 6 أبناء و25 حفيدا.

ورغم تقدم السن بفخروزي فإنه لا يزال يتذكر أحداثا وقعت قبل أكثر من 75 عاما، وتفاصيل قتاله مع المقاومة الإندونيسية ضد الاحتلال الهولندي إبان الكفاح من أجل الاستقلال، وتحدث للجزيرة نت طويلا عن أسماء الجبال والهضاب التي كانوا يقاتلون فيها الهولنديين، بل حتى أصناف البنادق التي كانوا يستخدمونها.

خسائر شركات الحج والعمرة
اقتصاديا، تأثرت مؤسسات الحج والعمرة كثيرا بجائحة كورونا، والتي لها نصيب محدد من الحج وحظ وافر من رحلات العمرة، خلافا لدور وزارة الشؤون الدينية المتركز على الحج، فمنذ بداية مارس/آذار الماضي ألغيت رحلات العمرة في بلد يعتمر فيه كل سنة أكثر من مليون شخص.

ويقول المتحدث باسم رابطة وكلاء سفر الحج والعمرة في إندونيسيا محرم أحمد للجزيرة نت إنه منذ أواخر فبراير/شباط الماضي توقفت رحلات العمرة بسبب فيروس كورونا، مما شكل ضربة موجعة ماليا لأكثر من 60% من مجموع 1013 شركة حج وعمرة مرخصة في إندونيسيا.

وأشار إلى أن كثيرا من شركات العمرة كانت قد سددت الرسوم الخاصة بالسفر والإقامة في مكة المكرمة والمدينة المنورة لدى شركات الطيران وشركائها في السعودية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تحظى فريضة الحج بمنزلة متميزة في المجتمع الإندونيسي كغيره من المجتمعات الإسلامية, غير أن بعد المكان ومشقة السفر وضيق ذات اليد تكسب من يؤدي هذه الشعيرة من الإندونيسيين تقديرا خاصا.

يدور جدل واسع في الأوساط السياسية والاقتصادية في إندونيسيا بشأن سعي الحكومة إلى استثمار مدخرات الحجاج في مشاريع عمرانية قد لا تكون لها علاقة بشعيرة الحج أصلا كالجسور والطرق والقطارات. تقرير: صهيب جاسم تاريخ البث: 2017/8/29

يواجه الراغبون في أداء فريضة الحج بإندونيسيا مشكلة الانتظار فترات قد تمتد ما بين عشرة أعوام وثلاثين عاما، حتى يأتي دورهم في الحج. ويعمل البرلمان الإندونيسي مع الحكومة على تحسين أنظمة الحج وإجراءاته. تقرير: صهيب جاسم تاريخ البث: 20/9/2015

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة