رئيس الوزراء الإيطالي للجزيرة نت: تركيا لاعب رئيسي في ليبيا ونتفاهم معها لتحقيق السلام

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يتحدث للجزيرة نت عن الملف الليبي وأزمة كورونا في أوروبا (رويترز)
رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يتحدث للجزيرة نت عن الملف الليبي وأزمة كورونا في أوروبا (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن بلاده ملتزمة بالدفع بالعملية السلمية لتحقيق السلام في ليبيا، والتفاهم مع تركيا التي باتت لاعبا رئيسيا بالملف الليبي، في مقابل تشتت الموقف السياسي لمختلف دول الاتحاد الأوروبي.

وأكد أن إلحاح إيطاليا في اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي كان وراء الاتفاق على التمويل المشترك لمواجهة تداعيات كورونا على القارة.

وقال جوزيبي كونتي، في حوار خاص مع الجزيرة نت ينشر غدا الجمعة، "نشارك باستمرار في المناقشات الثنائية والأوروبية مع أنقرة لضمان الحوار البنّاء وتعزيز الحل السياسي للأزمة الليبية".

وأشار إلى أن "إيطاليا والاتحاد الأوروبي يلتزمان بشكل عام بتعزيز العملية السياسية، فهي الوحيدة القادرة على ضمان تهدئة ليبيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​بأكملها".

وحول الاجتماع الأخير للمجلس الأوروبي للتعامل مع أزمة كورونا، قال كونتي "بفضل إلحاح إيطاليا في المفاوضات الأخيرة على قادة أوروبا خلال الاجتماع الأخير للمجلس الأوروبي، تم تمرير تمويل مشترك لـ 27 بلدا من خلال خطة الجيل القادم للاتحاد الأوروبي، لتمويل صندوق استرداد الأموال لمكافحة آثار كوفيد -19، الذي كانت وراء اقتراحه الحكومة الإيطالية".

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي (يمين) في لقاء مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا. (الجزيرة)

وتحدث كونتي عن السر وراء اقتناع الأوروبيين، بفكرة إيطاليا التي تزعمت مقترح تمويل مشاريع لإنعاش الاقتصاد، بدول الاتحاد الأوروبي المتضررة جراء وباء كورونا، بعدما واجه كونتي اعتراضات كبيرة من طرف بعض الشركاء الأوروبيين وعلى رأسهم الهولنديون، على مدى شهور منذ انطلاق المفاوضات في بداية الربيع الماضي.

وكان كونتي قال في مقابلة مع الجزيرة لبرنامج "لقاء اليوم" بتاريخ (2020/4/9) "إنه سيقترح آلية تضامنية أوروبية تثبت أن أوروبا بصدد رد فعل جماعي لهذا الطارئ وعدم الاشتغال بشكل فردي، فإيطاليا جزء لا يتجزأ من الاتحاد الأوروبي".

وأكد رئيس الوزراء الإيطالي أنه سيعمل على "تقديم خطة الإنعاش الوطنية في أقرب وقت ممكن"، مشيرا إلى أنه سيقوم رفقة وزراء الحكومة ومكاتب فنية على الإعداد للخطة.

وتطرق الحوار مع رئيس الوزراء الإيطالي لمستقبل إيطاليا من زاوية الانعكاسات الاقتصادية لوباء "كوفيد-19" في ضوء استمرار حالة الطوارئ، التي وافق عليها يوم الأربعاء الماضي 28 يوليو/تموز، لتصبح سارية المفعول إلى غاية 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة