الأمم المتحدة: الشرعية في ليبيا لحكومة السراج فقط

دوجاريك شدد على أن حفتر لا يتمتع بوضع قانوني أو مركز رسمي (رويترز)
دوجاريك شدد على أن حفتر لا يتمتع بوضع قانوني أو مركز رسمي (رويترز)

أكدت الأمم المتحدة أن الحكومة الليبية برئاسة فايز السراج هي الشرعية والمعترف بها دوليا، وطالبت الدول المؤثرة في الصراع بأن تدرك هذه الحقيقة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الخميس ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عبر دائرة تلفزيونية من مقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وكان دوجاريك يرد على أسئلة الصحفيين بشأن الهدف من محادثتين هاتفيتين أجراهما الأمين العام أنطونيو غوتيريش الأربعاء الماضي مع السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال المتحدث الأممي "من الواضح، ومن وجهة نظرنا، أن هناك حكومة ليبية معترفا بها دوليا مقرها في طرابلس وهي التي نعمل معها".

وأضاف " أما حفتر، فهو طرف في النزاع، وهو الذي طلب التحدث إلى الأمين العام.. أعتقد أن غوتيريش بعث إليه (حفتر) برسائل واضحة، وسأترك الأمر عند هذا الحد".

وقال إن المكالمة الهاتفية التي أجراها غوتيريش مع حفتر، لا تمنحه وضعا قانونيا أو مركزا رسميا.

وذكر أن من الواضح الآن أن هناك دولا لها تأثير مباشر على الطرفين، ومن المهم توصيل الرسالة نفسها لهذه الدول.

وقال المتحدث الأممي "من المهم أن تتوقف الانتهاكات المتكررة لحظر الأسلحة من قبل الكثيرين".

وأكد دوجاريك أن الهدف من المكالمتين: وقف الصراع، وإعادة الأطراف إلى المحادثات العسكرية (5 + 5).

وكانت الأمم المتحدة دعت الأطراف الليبية الشهر الماضي إلى الشروع في محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، من أجل التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار

من جهته، قال الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة في ليبيا عبد الرحمن السويحلي إنه أكد لسفير الاتحاد الأوروبي لدى بلاده، أن العملية السياسية في ليبيا لن تنجح، وأن السلام لن يتحقق إلا بإنهاء التمرد وبسط سلطة الدولة.

ووصف السويحلي ‏مخرجات برلين بأنها وُلدت مشوهة ولم يكن لليبيين رأي فيها، وذكّر بأن الملتقى الجامع الذي يؤدي إلى انتخابات تشريعية هو المسار الأصوب والأقصر لترسيخ مشروع الدولة الديمقراطية وعودة الشرعية لأصحابها.

وفي المقابل، اعتبر رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق عقيلة صالح أن حكومة الوفاق الوطني تنتهك اتفاق الصخيرات، مضيفا أن ذلك يؤجج الصراع المسلح الدائر في البلاد.

وخلال لقائه رئيسة مجلس الاتحاد الروسي في موسكو، قال صالح إن المسؤول عن الحرب الدائرة في ليبيا هو اعتراف المجتمع الدولي بما وصفها بالمؤسسة غير الشرعية التي تنتهك الاتفاقات السياسية، في إشارة إلى حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بعد نحو 15 شهرا على الهجوم الذي شنه اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس، خرج المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا غسان سلامة عن صمته ليكشف عن دور دول كبرى في دعم حفتر، وإن حرصت على التظاهر بغير ذلك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة