ليبيا.. صور تُظهر قيام قوات حفتر المدعومة بمرتزقة فاغنر بتحصين الطريق الرابط بين سرت والجفرة

حكومة الوفاق حشدت قواتها في محيط مدينة سرت (رويترز)
حكومة الوفاق حشدت قواتها في محيط مدينة سرت (رويترز)

نشرت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية صورا قالت إنها تُظهر مجموعات من قوات حفتر -المدعومة بمرتزقة شركة فاغنر الروسية- أثناء تنفيذها أعمال تحصين بالطريق الرابط بين مدينتي سرت والجفرة، وذلك في نقاط جنوب سرت، تحسبا لتقدم قوات حكومة الوفاق لاستعادة السيطرة على تلك المنطقة.

وكانت مصادر الجزيرة أكدت في وقت سابق قيام مسلحي شركة فاغنر الروسية بحفر خنادق في الطرق المؤدية إلى منطقة الجفرة لعرقلة أي تقدم متوقع لقوات الوفاق صوب المنطقة.

وفي السياق ذاته، قال المندوب الليبي في الأمم المتحدة طاهر السني إن مجلس الأمن سيعقد اليوم الثلاثاء جلسة استماع خاصة للجنة العقوبات.

وأوضح السني -في تغريدة له أمس الاثنين- أن جلسة الاستماع ستكون مغلقة للجنة العقوبات وفريق الخبراء، وستحضرها الدول المعنية، خاصة الدول التي وردت أسماؤها في تقارير اللجنة.

وأضاف السني أنها ستكون فرصة لكشف الدول التي تورطت في ما وصفه بالعدوان وخرق القرارات الأممية.

وكانت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) قالت قبل أيام إن لديها أدلة متزايدة على أن روسيا تواصل من خلال مجموعة فاغنر نشر معدات عسكرية في ليبيا.

وأوضحت أفريكوم -في بيان- أن الصور الجوية تظهر قوات ومعدات فاغنر في الخطوط الأمامية في سرت، مشيرة إلى أن روسيا زودت هذه القوات بطائرات مقاتلة ومدرعات عسكرية وأنظمة دفاع جوي وإمدادات.

وأضافت أن طائرات الشحن العسكرية الروسية تواصل تزويد مقاتلي فاغنر بمعدات دفاع جوي ومركبات مدرعة مقاومة للألغام، وأن حجم هذه المعدات يدل على وجود نية لتعزيز قدرات العمليات القتالية الهجومية، وهو ما من شأنه تعقيد الوضع في ليبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شددت حكومة الوفاق الليبية على ضرورة أن تضمن الترتيبات الأمنية المرتبطة بوقف إطلاق النار في البلاد، عدم تعرض المدن والمواقع الحيوية لأي تهديد مستقبلا، بينما جددت الولايات المتحدة دعمها لسيادة ليبيا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة