عُرفت بمهاجمتها الدائمة لها.. عبير موسي تحتفل بعيد الجمهورية التونسية بعلم تركيا

عبير موسي عُرف عنها انتقادها لتركيا وحزب النهضة (مواقع التواصل)
عبير موسي عُرف عنها انتقادها لتركيا وحزب النهضة (مواقع التواصل)

تداول رواد مواقع التواصل في تونس مقاطع فيديو لاحتفالات رئيسة الحزب الدستوري الحرّ عبير موسي  بذكرى إعلان الجمهورية، بكعكة عليها علم تركيا بدلا من علم تونس (المشابه له)، في حين عُرف عنها انتقادها الشديد لحزب النهضة التونسي ولتركيا.

واحتفلت موسي مع أعضاء وأنصار حزبها بكعكة تحمل العلم التركي الذي يتضمن دائرة حمراء تتوسطها نجمة وهلال أبيضان، على النقيض من علم تونس الذي يتكون من دائرة بيضاء فيها نجمة وهلال أحمران.

وتحتفل تونس في 25 يوليو/تموز من كل سنة بعيد الجمهورية.

 

وقد أثار الموضوع غضب المدونين في تونس حيث عدّوا الأمر فضيحة يجب ألا تمر مرور الكرام، خصوصا أن الأمر يتعلق بحزب يقدّم نفسه على أنه الأجدر بالحكم، في حين أنه لا يفرق بين علم تونس وعلم تركيا، ولم ينتبه للخطأ الذي وقع فيه الحلواني الذي زيّن الكعكة.

وكتب النائب عن ائتلاف الكرامة زياد هاشمي في الموضوع "هذه إهانة للدولة التونسية وللجمهورية، لو كان جاء علم الإمارات راهي ماغلطتش فيه (لم تخطئ فيه)".

#فضيحة_مدوية ▪︎عبير موسي التي تدعي الوطنية و حب العلم و تدافع عن تونس من التدخل التركي تحتفل بكعكة عيد ميلاد مرسوم عليها علم تركيا🇹🇷عوضا عن علم تونس🇹🇳…😁🤣😁 #بعض_التفاصيل_تكون_دليل_على_حقيقة_الأمور

تم النشر بواسطة ‏‎Rachid Zarai‎‏ في الأحد، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠

و تشن موسي -التي تجاهر بعدائها للثورة التونسية- وكتلتها حملة على حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي الذي يرأس حاليا مجلس نواب الشعب، متهمة إياه بالتحالف مع تركيا، كما قاطعت أعمال البرلمان في مناسبات سابقة عدة، واعتلت في إحداها المنصة الرئيسية، مما دفع الغنوشي إلى رفع الجلسة العامة.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قالت مصادر للجزيرة نت إن الخلافات داخل البرلمان التونسي بلغت درجات كبيرة من التصعيد، وانتقلت من العنف اللفظي إلى المادي، بينما هدد الرئيس التونسي قيس سعيّد باللجوء للقانون والدستور ضد من يعطل أعماله.

اتّهم نائب في حزب حركة النهضة التونسية اليوم رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي بتمهيد الطريق لقوى خارجية للانقلاب على السلطة المنتخبة، في حين توعد الرئيس قيس سعيد العملاء والمتآمرين على الدولة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة