بعد سقوط "راكب السماء" بالأراضي اللبنانية.. إسرائيل وحزب الله يستبعدان الحرب

أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط طائرة مسيرة تابعة له في الأراضي اللبنانية بسبب خلل فني، بينما استبعد هو  وحزب الله اندلاع حرب بين الجانبين بعد نحو أسبوع من مقتل أحد قيادات الحزب في سوريا بغارة نسبت إلى إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الطائرة المسيرة سقطت "خلال عملية عسكرية عند الحدود"، مؤكدا أنه لا توجد مخاوف من تسرب معلومات منها.

وعلم مراسل الجزيرة من مصادر عسكرية أن الطائرة من نوع "راكب السماء" التي تستخدمها القوات البرية في عمليات الرصد.

وتطلق إسرائيل بانتظام طائرات مسيّرة فوق لبنان، تهدف خصوصا إلى مراقبة تحرّكات حزب الله حليف إيران الفاعل على الساحة السياسية اللبنانية.

وخلال تفقّده قاعدة عسكرية قرب الحدود مع لبنان، حمّل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس "لبنان وسوريا مسؤولية ما يجري في أراضيهما وانطلاقا منها".

وقال غانتس "نحن لا نسعى إلى توتير الأوضاع"، لكنّه حذّر من "رد فعل قوي جدا" لإسرائيل على أي اختبار لقوتها.

من جهته، قال الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله إنه لا يتوقع اندلاع حرب في الأشهر المقبلة.

وقال قاسم -في مقابلة تلفزيونية- إن "ما حصل في سوريا هو عدوان أدّى إلى استشهاد علي كامل محسن، ولا جواب حول الردّ بانتظار القادم من الأيام، وليحسب الإسرائيلي ما يشاء".

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد توعد في أغسطس/آب الماضي -بعد مقتل عضوين في حزب الله- بالرد إذا قتلت إسرائيل أي مقاتل آخر من صفوف الجماعة المتواجدة في سوريا دعما للرئيس بشار الأسد.

لكن قاسم قال إن "معادلة الردع قائمة مع إسرائيل، ولسنا بوارد تعديل هذه المعادلة، كما لا تغيير في قواعد الاشتباك".

وهذا الأسبوع عزز الجيش الإسرائيلي انتشاره على الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، وقد أغلق طرقا عدة أمام حركة السير، وفق وسائل إعلام إسرائيلية، وذلك غداة مقتل 5 مقاتلين تقول إسرائيل إنهم مدعومون من إيران، بينهم قيادي في حزب الله.

والجمعة تم الإعلان عن تعزيز إضافي لهذه القوات عند الحدود، وقال الجيش الاسرائيلي إنه "رفع حالة تأهبه ضد أعمال مختلفة محتملة للعدو".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يبدو أن إسرائيل على قناعة تامة من أنها ستتلقى ضربة ما من إيران عبر الحدود السورية أو اللبنانية، مما دفع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي لتفقد جاهزية قواته على الحدود اللبنانية، بينما حذر رئيس الحكومة دمش

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة