خشية رد محتمل من حزب الله.. إسرائيل تستنفر جيشها وتتوعد سوريا ولبنان

Israel Destroys Alleged Hezbollah Tunnels at Lebanon Border
جنود إسرائيليون خلال عملية سابقة عند الحدود اللبنانية (غيتي)

توعدت إسرائيل لبنان وسوريا بالرد على أي هجوم من أراضيهما، وأبقت على قواتها في حالة استنفار على الحدود مع البلدين خشية رد محتمل من حزب الله اللبناني على مقتل أحد عناصره في قصف إسرائيلي بسوريا.

فقد قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في ختام اجتماعه أمس السبت مع كبار قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية إن لبنان وسوريا سيتحملان المسؤولية عن أي عمل ضد إسرائيل ينطلق من أراضيهما.

وأصدر غانتس تعليمات لقواته بالبقاء في حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وجبهة الجولان.

من جهته، اطلع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي برفقة شعبة الاستخبارات العسكرية وقائد المنطقة الشمالية على استعدادات الجيش لرد محتمل من حزب الله على مقتل أحد أفراده في غارة إسرائيلية استهدفت الاثنين الماضي مواقع قرب مطار دمشق الدولي.

وطلب كوخافي من القيادة الشمالية للجيش تقليص تحرك القوات على الحدود كي لا تتحول إلى أهداف لحزب الله.

وكان حزب الله نعى علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب وينحدر من جنوب لبنان، وقتل محسن في غارة إسرائيلية قرب مطار دمشق، والتي قالت مصادر في مخابرات غربية إنها أصابت مخزن ذخيرة رئيسيا مدعوما من إيران.

وهذا أول عضو من الحزب يعلن عن مقتله في غارة إسرائيلية منذ أن حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله العام الماضي من أن سقوط أي قتيل آخر من الحزب في سوريا سيلقى ردا.

ووفق مصادر إعلامية لبنانية، فإن الأمم المتحدة نقلت رسالة إلى حزب الله عن طريق الأمم المتحدة تقول فيها إنها لم تكن تقصد قتل علي كامل محسن حين استهدفت مخزن الذخيرة المفترض قرب مطار دمشق.

استنفار إسرائيلي

وعلى الأرض، أبقى الجيش الاسرائيلي قواته في حالة استنفار وتأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وعلى خط وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل.

وفي الإطار، نشرت الشرطة العسكرية الإسرائيلية حواجز على الطرقات في منطقة الجليل (شمالي فلسطين) المؤدية إلى الحدود مع لبنان، وفتحت الملاجئ عند محطات الحافلات تحسبا لأي طارئ.

وكان مراسل الجزيرة أفاد أمس بأن الجيش الإسرائيلي أغلق مقاطع من شارع الشمال القديم المحاذي للحدود مع لبنان، ونشر حواجز عسكرية في مواقع بالجليل.

كما قلل الجيش تحركات مركباته العسكرية، وحظر على المزارعين الإسرائيليين الدخول إلى مزارعهم القريبة من السياج الأمني.

وكان الجيش الإسرائيلي قال أول أمس الجمعة إن طائرات مروحية تابعة له قصفت مواقع لجيش النظام السوري ردا على قذائف هاون أطلقت باتجاه الجولان المحتل، وتسببت في أضرار مادية بالجانب الإسرائيلي.

في السياق، أعلن الجيش اللبناني أن الطائرات الحربية الإسرائيلية خرقت الأجواء اللبنانية 29 مرة خلال اليومين الماضيين.

وقال الجيش في بيان إن الطائرات الإسرائيلية نفذت طيرانا دائريا فوق مناطق جنوبي البلاد.

وأضاف أنه يجري العمل على متابعة هذه الخروقات الإسرائيلية بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان (اليونيفيل).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن حزب الله اللبناني إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة بجنوب لبنان، وأكد أن مقاتليه استخدموا أسلحة مناسبة لإسقاط الطائرة وأنها بحوزتهم، ورغم اعتراف إسرائيل بإسقاط الطائرة فإنها نفت تخوفها من تسرب معلومات بعد استحواذ الحزب عليها. تقرير: زياد بركات/قراءة: أمير صديق تاريخ البث: 2019/9/9

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة