بدأ جولة تقوده إلى 5 بلدان.. خليل زاد يضغط من أجل محادثات سلام في أفغانستان

خليل زاد (يسار) والملا عبد الغني برادر نائب الشؤون السياسية لطالبان خلال توقيع اتفاق سلام في الدوحة بين واشنطن وطالبان (رويترز)
خليل زاد (يسار) والملا عبد الغني برادر نائب الشؤون السياسية لطالبان خلال توقيع اتفاق سلام في الدوحة بين واشنطن وطالبان (رويترز)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن واشنطن أرسلت مبعوثها الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد في مهمة للضغط من أجل عقد محادثات سلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، مشيرة إلى أن جولته الحالية ستقوده إلى كل من قطر وباكستان وأفغانستان وبلغاريا والنروج.

وأشار البيان إلى أن خليل زاد سيضغط في كابل من أجل حل القضايا المتبقية، وتحديدا تبادل السجناء وخفض العنف.

ووصف المبعوث الأميركي الطرفين بأنهما باتا أقرب من أي وقت مضى إلى بدء المفاوضات داخل أفغانستان.

وفي باكستان، سيطلب خليل زاد دعم الجهود المبذولة لدفع المفاوضات بين الأفغان.

أما في النرويج وبلغاريا فسيطلع المبعوث الأميركي الحلفاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) على عملية السلام الأفغانية.

 

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر في مجلس الأمن القومي الأفغاني أن الحكومة الأفغانية أطلقت أمس السبت سراح 50 من معتقلي حركة طالبان، وبذلك بلغ عدد المفرج عنهم 4490 من معتقلي حركة طالبان.

في المقابل، أفرجت حركة طالبان حتى الآن عن 820 من معتقلي القوات الأفغانية في إطار اتفاق إحلال السلام الموقع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان نهاية فبراير/شباط الماضي في الدوحة.

وكان خليل زاد ندد يوم الأربعاء الماضي بهجوم لقوات الحكومة الأفغانية أودى بحياة 45 شخصا -بينهم مدنيون- في غارات جوية على مقاتلي طالبان بإقليم متاخم لإيران في غرب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن الاستخبارات العسكرية الروسية عرضت سرا على مسلحين مرتبطين بحركة طالبان مكافآت لاستهداف قوات التحالف والجنود الأميركيين في أفغانستان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة