لم يرشحه أي حزب.. قيس سعيد يكلف هشام المشيشي لتشكيل الحكومة التونسية

رئيس الوزراء التونسي المكلف هشام المشيشي
رئيس الوزراء التونسي المكلف هشام المشيشي (وكالة الأنباء الأوروبية)

كلّف الرئيس التونسي قيس سعيّد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال هشام المشيشي، بتشكيل حكومة جديدة إثر استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بسبب شبهات تضارب مصالح.

ويُعتبر تكليف المشيشي مفاجئا للأحزاب والكتل البرلمانية بالنّظر إلى أنه لم يكن على قائمة ترشيحاتها التي قدّمتها للرئاسة التونسية.

وكان سعيد قد تلقى على مدار الأسبوع الماضي مقترحات الكتل البرلمانية التي ضمت مرشحين عدة لتولي منصب رئيس الحكومة، من بينهم شخصيات حزبية واقتصادية، إضافة إلى وزراء في الحكومة الحالية.

ولا يفرض الدستور التونسي على رئيس الجمهورية التقيد بترشيحات الأحزاب والكتل البرلمانية بعد استشارتها، غير أن التحدي الذي سيواجه المشيشي سيتمثل في حصوله على تزكية أغلبية البرلمان لفريقه الحكومي.

وقال مراسل الجزيرة في تونس سيف الدين بوعلاق إن التعيين مثل مفاجأة للأحزاب والكتل السياسية، وهذا قد يخلق صعوبة في تشكيل الحكومة المقبلة.

وأضاف ننتظر ردود فعل القوى السياسية، خاصة أن رئيس الوزراء المكلف لم يكن شخصية اقتصادية كما دعت جميع الأحزاب السياسية.

ووفقا للمراسل، فإن المشيشي مستقل وهو من الدائرة المقربة من الرئيس، حيث عمل سابقا مستشارا قانونيا للرئيس قيس سعيد، قبل تعيينه وزيرا للداخلية في حكومة الفخفاخ.

وأمام المشيشي شهر لتشكيل حكومة يمكنها ضمان تحقيق أغلبية في البرلمان، وإلا فإن الرئيس سيحل البرلمان ويدعو لانتخابات جديدة.

ويتزامن موعد التكليف مع العيد الوطني للجمهورية التونسية والذكرى السنوية الأولى لوفاة الرئيس السابق الباجي قايد السبسي.

وكانت حركة النهضة التونسية دعت في وقت سابق مكونات الساحة السياسية كافة إلى التهدئة والحوار، ودعم مقومات الوحدة الوطنية وتجنب التحريض والإقصاء.

وعبرت الحركة في بيان عن ثقتها في حسن اختيار رئيس الجمهورية قيس سعيد الشخصية الأقدر لتشكيل الحكومة المقبلة، وانفتاحها على مختلف الأحزاب والكتل الديمقراطية للإسراع بتشكيل الحكومة، مستهجنة دعوات إقصائها من المشهد السياسي والحكومي خدمة لما وصفتها بالأجندات الأجنبية المشبوهة.

ومؤخرا، دعت قيادات في التيار الديمقراطي (اجتماعي 22 نائبا) وحركة الشعب (قومية 14 نائبا) إلى تشكيل حكومة جديدة من دون حركة النهضة.

وبدوره، قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إنه تقرر عقد جلسة عامة لمناقشة سحب الثقة منه كرئيس للبرلمان في ٣٠ من الشهر الجاري.

وأضاف الغنوشي أنه لم يأت على ظهر دبابة حتى يفرض نفسه على إرادة النواب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حكومة إلياس الفخفاخ تنال ثقة البرلمان التونسي

دعت حركة النهضة التونسية مكونات الساحة السياسية كافة إلى التهدئة والحوار، ودعم مقومات الوحدة الوطنية وتجنب التحريض والإقصاء، في حين يتوقع أن يعلن الرئيس اليوم الشخصية التي سيكلفها بتشكيل حكومة جديدة.

Published On 25/7/2020

من المنتظر أن يكلف الرئيس التونسي قيس سعيد غدا الشخصية التي يراها الأقدر على تشكيل حكومة جديدة لخلافة حكومة إلياس الفخاخ المستقيلة، وقدمت الكتل الحزبية داخل البرلمان التونسي مرشحيها إلى الرئيس.

Prime Minister of Tunisia Elyes Fakhfakh

أوصت لجنة تحقيق برلمانية بشبهات الفساد وتضارب المصالح المعني بها رئيس الحكومة التونسية المستقيل إلياس الفخفاخ بإحالة جميع الملفات المتعلقة به إلى القضاء، في حين اعتبرت رئاسة الحكومة أن اللجنة مسيسة.

Published On 24/7/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة