كورونا.. كوبا بلا إصابات وشواطئ مكتظة ببرشلونة ومخاوف من تفشي الفيروس بهونغ كونغ

كوبا تمتعت بنظام صحي تمكن من تعقب حاملي المرض المحتملين في منازلهم وعزل المرضى والحالات المشتبه فيها (رويترز)
كوبا تمتعت بنظام صحي تمكن من تعقب حاملي المرض المحتملين في منازلهم وعزل المرضى والحالات المشتبه فيها (رويترز)

أعلنت كوبا أمس الأحد -ولأول مرة- عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا، في حين يخرج الفيروس عن السيطرة في هونغ كونغ، وتسجل إيطاليا أدنى حالات وفاة منذ 5 أشهر.

فقد قالت كوبا -للمرة الأولى منذ 130 يوما- إنها لم تسجل أي إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا، مع انتقال معظم أنحاء البلاد إلى المرحلة الأخيرة من استئناف أنشطتها المعتادة، لكن مع الالتزام بوضع الكمامات وقواعد التباعد الاجتماعي.

وخلع رئيس قسم علم الأوبئة بوزارة الصحة العامة فرانسيسكو دوران -الذي يعلن بيان الوزارة اليومي عن مستجدات الوباء- كمامته للمرة الثانية أثناء إذاعته هذا الخبر السعيد.

وكان دوران فعل الشيء نفسه أمس الأول السبت، حين أعلن تسجيل إصابة محلية واحدة فقط في العاصمة هافانا.

وصار بإمكان سكان العاصمة -البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة- الآن التنقل في وسائل النقل العامة والخاصة، والذهاب إلى الشواطئ ومراكز الترفيه الأخرى، والاستمتاع بجولة على شاطئ البحر في الوقت المناسب لقضاء العطلة الصيفية.

وسمح نظام كوبا الصحي القوي والمجتمعي، الذي تضمن تعقب حاملي المرض المحتملين في منازلهم، وعزل المرضى والحالات المشتبه في مرضها ومخالطيهم؛ بإبقاء عدد الإصابات دون 2500، و87 وفاة.

اكتظاظ شواطئ برشلونة

واكتظت شواطئ مدينة برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا الإسباني بالمصطافين، الذين تجاهلوا دعوات السلطات بالبقاء في المنازل، مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، في واحدة من أشد المناطق تضررا في البلاد.

ومع قيام الشرطة بدوريات للتأكد من الالتزام بالتباعد، وصل شاطئ برشلونيتا الشهير إلى أقصى طاقته الاستيعابية، وأغلق أبوابه أمام الزوار الجدد ظهر أمس الأحد، وكان الناس يصطفون في طوابير لدخول الشاطئ.

وأنهت إسبانيا إجراءات العزل العام الصارمة في 21 يونيو/حزيران الماضي، وهي واحدة من أكثر البلدان تضررا في أوروبا، بعد تسجيلها ما يزيد على 28 ألف وفاة بسبب كوفيد-19. ومنذ انتهاء الإجراءات، اكتشفت السلطات المحلية بؤر إصابات جديدة، مما دفعها لفرض مجموعة من القيود على المستوى المحلي.

وأعلنت إيطاليا الأحد تسجيل أدنى معدل وفيات يومي بفيروس كورونا، منذ نحو 5 أشهر، وبلغ 3 حالات.

وأفادت وزارة الصحة -في بيان- بأن معدل الوفيات الجديد هو الأدنى منذ 23 فبراير/شباط الماضي، وأضافت أن حصيلة الوفيات ارتفعت إلى 35 ألفا و45.

وفي هونغ كونغ، تتخوف السلطات من تفشي الفيروس مع تأكيد 100 إصابة جديدة، وفق ما أعلنته أمس رئيسة السلطة التنفيذية في المدينة، التي تعد مركزا ماليا، لافتة إلى تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي للتعامل مع الزيادة المفاجئة في عدد الإصابات.

وكانت هونغ كونغ من أولى المناطق التي تفشى فيها الفيروس، بعد ظهوره وسط الصين، لكن المدينة حققت نجاحا كبيرا في احتواء الوباء، من دون أن تستطيع وضع حد لانتشاره مجتمعيا بحلول أواخر يونيو/حزيران الماضي.

ولاية فلوريدا الأميركية سجلت لليوم الخامس على التوالي ما يزيد على 10 آلاف إصابة جديدة (رويترز)

الفيروس عربيا

عربيا، ارتفعت حصيلة ضحايا كورونا أمس الأحد في كل من مصر والسودان والمغرب وموريتانيا، وفق بيانات رسمية.

ففي مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان تسجيل 51 وفاة جديدة، مما يرفع الإجمالي إلى 4 آلاف و302، مضيفة في بيان أن 603 إصابات جديدة رفعت الحصيلة إلى 87 ألفا و775.

في حين أعلنت وزارة الصحة السودانية تسجيل 8 وفيات بالفيروس، و167 إصابة، و21 حالة تعاف. وذكرت الوزارة أن حصيلة الإصابات بلغت 10 آلاف و992، بينها 693 وفاة، و5 آلاف و707 متعافين.

وفي المغرب، قالت وزارة الصحة إنها سجلت 4 وفيات بالفيروس، و212 إصابة، إضافة إلى تعافي 301، خلال 24 ساعة الماضية.

وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات بلغ 17 ألفا و236، منها 273 وفاة، وشفاء 14 ألفا و921.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الموريتانية تسجيل حالتي وفاة، و60 إصابة بالفيروس، إضافة إلى 157 حالة شفاء.

وذكرت الوزارة أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 5 آلاف و873، بينها 155 وفاة، وشفاء 3 آلاف و436.

وحتى وقت مبكر من صباح الاثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 14 مليونا و627 ألفا، توفي منهم أكثر من 608 آلاف، وتعافى ما يزيد على 8 ملايين و700 ألف، وفق موقع "ورلد ميتر" (worldometer) المختص برصد ضحايا الفيروس حول العالم.

وأعلنت تركيا الأحد إعادة تعليق الرحلات الجوية مع إيران وأفغانستان المتضررتين بشدة من فيروس كورونا المستجد.

سلطات إقليم كتالونيا الإسباني نصحت السكان بالبقاء في البيوت خشية عودة تفشي فيروس كورونا (غيتي)

ومع ارتفاع العدد الرسمي للإصابات في إيران إلى أكثر من 270 ألفا، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت إن 25 مليون ساكن من إجمالي 81 مليونا أصيبوا بالفيروس، منبها إلى أن 35 مليون إيراني مهددون بالإصابة به.

أميركا متصدرة

وتصدرت الولايات المتحدة قائمتي الوفيات والإصابات، مسجلة 139 ألفا و995 وفاة، و3 ملايين و727 ألفا و928 إصابة.

وأعلنت 14 ولاية -على الأقل- زيادات قياسية في عدد المصابين بالمستشفيات خلال يوليو/تموز حتى أمس الأحد، منها ألاباما وأريزونا وجورجيا وفلوريدا ونورث كارولاينا ونيفادا وتكساس.

وسجلت فلوريدا ما يزيد على 12 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس الأحد، وهو اليوم الخامس على التوالي الذي تعلن فيه الولاية الأميركية ما يزيد على 10 آلاف إصابة جديدة.

وجاءت البرازيل في المركز الثاني في القائمتين، بواقع 78 ألفا و772 وفاة، ومليونين و74 ألفا و860 إصابة.

وفي المركز الثالث من حيث الإصابات، جاءت الهند بعد تسجيلها مليونا و77 ألفا و618، لكنها احتلت المرتبة الثامنة من حيث الوفيات بواقع 26 ألفا و816 وفاة.

وحلت روسيا في المركز الرابع في قائمة الإصابات، إذ سجلت 765 ألفا و437 إصابة، وإن لم تتجاوز وفياتها 12 ألفا و247.

وقفزت جنوب أفريقيا إلى المركز الخامس في قائمة الإصابات، بواقع 350 ألفا و879 إصابة، لكن حصيلة الوفيات بلغت 4 آلاف و948.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سجلت لليوم الثاني على التوالي أرقام قياسية للإصابة بفيروس كورونا عبر العالم. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الفيروس كشف هشاشة المجتمعات وغياب العدالة الاجتماعية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة