لم يسفر عن إصابات.. إيران تعلن عن وقوع حادث بموقع نووي "لا يشهد نشاطا"

بعض الأضرار التي لحقت بمستودع بمنشأة نطنز لتخصيب الوقود بأصفهان (رويترز)
بعض الأضرار التي لحقت بمستودع بمنشأة نطنز لتخصيب الوقود بأصفهان (رويترز)

أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية اليوم الخميس أن حادثا وقع بمستودع في مجمع نووي بإقليم أصفهان، دون أن يسفر ذلك عن إصابات أو تلوث إشعاعي، وفق ما أوردت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية للأنباء "إرنا".

ومنشأة نطنز لتخصيب الوقود واحدة من عدة مرافق إيرانية تخضع لتفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وكانت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قالت في وقت سابق اليوم إن "حادثا" وقع بالمنشأة في إقليم أصفهان وسط البلاد.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن بهروز كمالوندي المتحدث باسم هذه المنظمة قوله إن الحادث "لم يسفر عن خسائر بشرية أو أضرار مادية، والعمل يجري كالمعتاد في الموقع النووي".

ومن جانبه قال رمضان علي فردوسي حاكم مدينة نطنز، في وقت لاحق، إن الحادث نجم عن حريق، مضيفا أنه تم إرسال رجال الإطفاء إلى الموقع. لكنه لم يقدم توضيحات حول سبب الحريق، حسب ما أوردت وكالة تسنيم.

ويحقق فريق من خبراء منظمة الطاقة الذرية في سبب الحادث.

لا مواد مشعة

وعاد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ليؤكد لوكالة "إرنا" أنه لا داعي للقلق من احتمال حدوث تلوث "لأن إحدى الصالات المسقوفة التي يجري تشييدها في فناء موقع نطنز هي التي تضررت وليس المنشأة ذاتها".

وأضاف أن المجمع الواقع وسط البلاد "لا يشهد حاليا نشاطا مما يعني أنه خال من مواد مشعة".

ولم يوضح كمالوندي طبيعة الحادث، لكنه قال إنه تسبب "ببعض الضرر الهيكلي" إلا أنّه أكد أنه ليس هناك خطر تلوث إشعاعي.

ولم يستبعد بعض الخبراء احتمال حدوث عمل تخريبي نظرا لأهمية موقع نطنز.

وقال مسؤول نووي إيراني سابق لرويترز "بالوضع في الاعتبار أن هذا الحادث المزعوم قد وقع بعد أيام قليلة من الانفجار قرب قاعدة بارشين العسكرية، فلا يمكن استبعاد احتمال العمل التخريبي".

وأضاف "تعرضت منشأة نطنز للتخصيب في السابق لهجوم إلكتروني" في إشارة إلى هجوم بفيروس ستوكسنت وقع عام 2010 وألحق أضرارا بأجهزة الطرد المركزي، ويعتقد على نطاق واسع أن الولايات المتحدة وإسرائيل تقفان وراءه.

وكان قد وقع انفجار شرقي طهران يوم الجمعة الماضي قرب مجمع عسكري حساس، وقالت السلطات إنه ناجم عن تسرب من صهريج بمنشأة لتخزين الغاز في منطقة عامة.

وتعتقد أجهزة الأمن الغربية أن طهران أجرت تجارب تتعلق بتفجيرات نووية منذ أكثر من عقد في قاعدة بارشين العسكرية، وهو ما تنفيه طهران.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتبرت أوساط إيرانية أن قرار واشنطن إلغاء الإعفاءات من عقوبات برنامج طهران النووي، "فخ" للقضاء نهائيا على الاتفاق النووي، في حين اعتبر آخرون أن الفرصة سانحة أمام روسيا والصين لكسر الهيمنة الأميركية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة