آيا صوفيا.. أنقرة تشدد على أنه شأن داخلي والمحكمة العليا تصدر قرارها خلال أسبوعين

آيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس (غيتي)
آيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس (غيتي)

أفاد مراسل الجزيرة في أنقرة أن المحكمة الإدارية العليا عقدت صباح اليوم الخميس جلسة لمناقشة طلب إلغاء قرار حكومي صدر عام 1934 يقضي بتحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.

وذكرت مصادر قضائية أن الجلسة اختتمت قبل قليل، على أن يتم إصدار الحكم خلال 15 يوما من تاريخه.

وفي السياق، أعربت الخارجية عن استغرابها حيال بيان نظيرتها الأميركية حول آيا صوفيا، وأكدت أنه لا يحق لأحد أن يتحدث عن تركيا بأسلوب التحذير والإملاءات.

وقال الناطق باسم الوزارة حامي أقصوي إن بلاده اتخذت خطوات "ثورية صامتة" لحماية حرية الدين والمعتقد التي يكفلها الدستور والقوانين لجميع المواطنين دون تمييز.

ولفت إلى أن آيا صوفيا مثل جميع الصروح الثقافية ملك لتركيا، موضحاً أن كافة حقوق التصرف فيها شأن يخص وزارة الداخلية في إطار الحقوق السيادة، ومن حق الجميع أن يعربوا عن أفكارهم بكل حرية.

يُذكر أن آيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون بالقرن السادس وكانوا يتوجون أباطرتهم فيها، وقد أدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في إسطنبول.

وخلال حكم العثمانيين بالقسطنطينية تم تحويلها إلى مسجد عام 1453 ثم إلى متحف عام 1935 بقرار من رئيس الجمهورية حينذاك مصطفى كمال أتاتورك بهدف ما سمي بـ "إهدائها إلى الإنسانية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة