القضاة في إجازة.. إسرائيل تتنفس الصعداء لتأجيل الجنائية الدولية قرار اتهامها

الجيش الإسرائيلي يخشى محاكمة قادته بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين (الجزيرة)
الجيش الإسرائيلي يخشى محاكمة قادته بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين (الجزيرة)

تنفست إسرائيل الصعداء بعد خروج قضاة المحكمة الجنائية الدولية في إجازة صيفية تمتد لعدة أسابيع، دون اتخاذ قرار بشأن فتح تحقيق جنائي ضدها بتهم جرائم حرب اقترفتها ضد الفلسطينيين.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى أنه بينما إسرائيل كانت تترقب قرار المحكمة، قررت الأخيرة، مساء الجمعة، أن يخرج القضاة في عطلتهم الصيفية السنوية، وتأجيل القرار.

وكانت المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا قد طالبت بفتح تحقيق بجرائم حرب ارتكبها جيش الاحتلال بحق الفلسطينيين، وكإجراء استباقي أعدت إسرائيل قائمة سرية لكبار مسؤوليها وضباطها المتوقع تعرضهم للمساءلة والاعتقال في حال كانوا بالخارج.

وأعلنت بنسودا في مايو/أيار الماضي أن ثمة أساسا لإطلاق تحقيق في "جرائم حرب" ارتكبت في فلسطين بما يشمل الضفة الغربية المحتلة، والقدس الشرقية، وقطاع غزة.

وحال أقرت المحكمة بسلطة بنسودا لفتح التحقيق، فإن ذلك سيضع مسؤولين إسرائيليين بينهم رئيس الوزراء ووزراء، ورئيس أركان الجيش، ورؤساء المجالس المحلية بالمستوطنات، وغيرهم، أمام إجراءات جنائية وربما أوامر اعتقال.

وإذا قررت تل أبيب في هذه الحالة مقاطعة المحكمة وعدم التعاون معها، فإن الأخيرة قد تصدر أوامر اعتقال سرية ضد إسرائيليين، دون أن تعلمها بالضرورة بشأنها، الأمر الذي يتطلب اتخاذ إسرائيل الحذر بشأن سفر مسؤوليها وكبار ضباطها للخارج تحسبا لاعتقالهم، وفق صحيفة يديعوت أحرونوت.

وتنوي سلطات الاحتلال إصدار أمر لكل من ورد اسمه في هذه القائمة السرية بالامتناع عن السفر إلى الخارج، إذا أقدمت الجنائية الدولية على فتح تحقيق بشأن جرائم حرب تشتبه في أن إسرائيل وقواتها قد اقترفتها بالأراضي الفلسطينية خلال سنوات احتلالها.

ولفتت الصحيفة إلى أن المحكمة قررت تأجيل البت في المسألة إلى ما بعد قرار إسرائيلي محتمل بشأن ضم المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، وكذلك إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ومعرفة ما إن كان الرئيس دونالد ترامب سيحظى بولاية ثانية من عدمه.

والشهر الماضي، فرض ترامب عقوبات على مسؤولين بالمحكمة الجنائية الدولية لسعيهم التحقيق في جرائم حرب أميركية محتملة في أفغانستان، وكذلك التحقيق مع حلفاء واشنطن بما في ذلك إسرائيل، بحسب ذات المصدر.

وشمل قرار ترامب فرض عقوبات اقتصادية على موظفي المحكمة المعنيين بالتحقيق مباشرة مع مسؤولين أميركيين، وتعليق إصدار تأشيرات دخول لهم ولعائلاتهم.

ولم تذكر الصحيفة الإسرائيلية موعد انتهاء العطلة الصيفية للمحكمة الجنائية الدولية، إلا أن موقع "واللا" العبري قال إن المحكمة ستعود للعمل منتصف أغسطس/آب المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

صرحت المدعية العامة بالمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا بأن حملات التشويه التي تستهدف المحكمة حول حياديتها من خلال الأنباء المتداولة في الإعلام الإسرائيلي؛ لن تؤثر على مجريات التحقيق بشأن فلسطين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة