للمرة الثانية.. السودان يوقف عشرات المرتزقة كانوا في طريقهم للقتال بليبيا

قوات أمنية سودانية مشتركة أوقفت 160 شخصا بينهم أجانب كانوا في طريقهم إلى ليبيا للعمل مرتزقة (مواقع التواصل الاجتماعي)

أفادت مصادر سودانية للجزيرة بأن قوة أمنية مشتركة على الشريط الحدودي مع ليبيا، ألقت القبض على 160 شخصا، بينهم أجانب، كانوا متوجهين للقتال في ليبيا بوصفهم مرتزقة.

وقال المقدم آدم محمد صالح ممثل الناطق باسم قوات الدعم السريع إن قواته ضبطت 80 شخصا يوم الأربعاء في طريقهم إلى ليبيا للعمل مرتزقة، كما ضبطت الأحد 80 شخصا بينهم أجانب من سوريا، كانوا متوجهين إلى مواقع القوات المتحاربة في ليبيا.

وتلاصق الحدود السودانية منطقة الكفرة (جنوبي شرقي ليبيا) الواقعة تحت سيطرة مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في حين تبعد عن طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، 1850 كلم.

والثلاثاء، أعلن النظام السوري تسيير ثلاث رحلات جوية أسبوعيا إلى مصر باتجاه واحد، مما يثير تساؤلات، وفق مراقبين، بشأن جدواها خاصة لعدم وجود جالية مصرية كبيرة في سوريا، وفي ظل إعلان النظام السوري دعمه لحفتر وتأكيد تقارير نقله مرتزقة للقتال بجانب الأخير.

من جهته، قال مدير شرطة ولاية شمال دارفور اللواء يحيى محمد نور إن هذا الضبط يبرئ السودان من اتهامات كثيرة ظلت توجهها بعض الجهات (لم يسمها) بإرساله مرتزقة للقتال في ليبيا.

والثلاثاء تظاهر مئات السودانيين أمام سفارة الإمارات بالعاصمة الخرطوم احتجاجا على تضليلهم عبر إرسالهم للقتال في ليبيا بدل العمل في أبو ظبي.

وكانت الخارجية الليبية رحبت بإعلان السودان يوم 28 يونيو/حزيران الماضي توقيف 122 مسلحا كانوا في طريقهم للقتال في ليبيا مرتزقة ضمن مليشيات حفتر.

وفي اليوم ذاته، قال المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الوطني العقيد محمد قنونو إن بلاده تخوض حربا ضد مرتزقة تدعمهم دول إقليمية وعالمية عقب فشل حفتر.

وتعاني ليبيا، الجارة الشمالية الغربية للسودان، من صراع مسلح حيث تنازع مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الحكومة المعترف بها دوليا على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وشنت مليشيات حفتر بدعم عربي وأوروبي عدوانا على طرابلس، بدءا من 4 أبريل/ نيسان 2019، قبل أن تحقق قوات الوفاق الوطني انتصارات عليها وتحرر كامل الحدود الإدارية للعاصمة ومدينتي ترهونة وبني وليد ومدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تواصل قوات حفتر التحضير لمعركة محتملة في سرت حيث أرسلت إليها أعدادا كبيرة من المرتزقة السودانيين، في حين أعلنت حكومة الوفاق تصميمها على استعادة المدينة، ورفضت وقف النار في ظل احتلال سرت والجفرة.

Published On 28/6/2020
نائب رئيس مجلس السيادة في السودان الفريق أول محمد حمدان حميدتي

قال الفريق أول محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة في السودان إنه تقدم بمبادرة للمصالحة في ليبيا، قبلتها حكومة الوفاق الوطني ورفضها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، نافيا وجود قوات سودانية تقاتل هناك.

Published On 25/5/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة