كورونا .. إيران تكشف عدد الوفيات بالطاقم الطبي وبشائر بقرب إنتاج لقاح للوباء

إصابات كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت 3 ملايين و450 ألفا (الفرنسية)
إصابات كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت 3 ملايين و450 ألفا (الفرنسية)

حسب أحدث الأرقام، أصاب فيروس كورونا المستجد 13 مليونا و428 ألفا حول العالم، توفي منهم 578 ألفا و718 شخصا، في حين تماثل للشفاء 7 ملايين و240 ألف مصاب.

وقد عادت مخاوف التفشي من جديد لتؤرق الدول التي شهدت تحسنا كبيرا خلال الأسابيع الأخيرة، في وقت كشفت فيه إيران عن عدد الوفيات في صفوف الفرق الطبية.

في المقابل تعززت الآمال بقرب التوصل للقاح يكبح تمدد الفيروس مع الإعلان عن تجارب متقدمة في هذا الإطار.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات والوفيات بواقع 3 ملايين و450 ألف إصابة، وأزيد من 136 ألف فاة.

وفي الأربع والعشرين ساعة الماضية، سجلت الولايات المتحدة 63 ألفا و262 إصابة، و850 وفاة جراء فيروس كورونا المستجد.

وفي المرتبة الثانية تأتي البرازيل التي سجلت حتى الحين مليوني إصابة وأكثر من 74 ألف وفاة.

وخلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، سجلت السلطات الصحية في البرازيل 1300 وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا.

عودة الخوف
وفي أجزاء من منطقة آسيا المحيط الهادي التي سجلت نجاحا إلى حد ما في محاربة الوباء، ظهرت أدلة على استمرار التهديد الذي يمثله الفيروس.

وقد أمرت سلطات هونغ كونغ بإغلاق الحانات والنوادي الرياضية وصالونات التجميل مجددا، كما فرضت حظرا على التجمعات لأكثر من أربعة أشخاص في إطار جهود لاحتواء تفش جديد للوباء بعد أشهر من النجاح اللافت في محاربته.

وبرزت مخاوف في اليابان أيضا، حيث أعلنت طوكيو حالة التأهب القصوى لمواجهة الفيروس بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات.

أما في أستراليا فقد ناشدت السلطات المواطنين الالتزام بإرشادات التباعد الاجتماعي، في وقت يتواصل فيه فرض إجراءات عزل تشمل نحو 5 ملايين شخص في ملبورن منذ الأسبوع الماضي.

وطلبت حكومة إقليم كتالونيا الإسباني من أهالي مدينة ليريدا (شمال شرق) لزوم منازلهم. وتطال الإجراءات نحو 160 ألف شخص يسمح لهم فقط بالخروج للعمل أو لشراء المواد الغذائية والأدوية، أو لممارسة الرياضة.

بدورها فرضت أندورا الأربعاء وضع الكمامة في الأماكن العامة على كل من تفوق أعمارهم 10 سنوات بعد ارتفاع في عدد إصابات الفيروس.

ونُشرت الشرطة الفلبينية لضمان نقل الأشخاص الذين تثبت إصابتهم بفيروس كورونا والذين لا يستطيعون عزل أنفسهم ذاتيا في المنزل إلى مراكز حجر صحي تديرها الدولة، مما أثار تحذيرات الأربعاء من انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان.

الهند وباكستان
وتستعد الهند لإعادة فرض الحجر على حوالي 140 مليون نسمة في منطقة بنغالور وولاية بيهار الفقيرة.

وقفزت الهند إلى المرتبة الثالثة عالميا متجاوزة بذلك روسيا، حيث تجاوز عدد المصابين 937 ألفا.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم الأربعاء تسجيل 29 ألفا و429 إصابة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، وهذا هو أكبر رقم تسجله الهند منذ بدء تفشي الفيروس.

وأضافت الوزارة أنه تم تسجيل 582 وفاة جديدة، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات بالفيروس إلى 24 ألفا و309 حالات.

وفي باكستان أعلنت السلطات اليوم الأربعاء تم تسجيل 2165 إصابة جديدة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 255 ألفا و768 حالة.

وتوفي 67 مريضا بسبب الفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية، مما يرفع حصيلة الوفيات إلى 5386 حالة.

ومن جانبها أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل 2671 حالة مؤكدة جديدة لفيروس كورونا ليصل عدد الحالات المؤكدة في المملكة إلى 240 ألفا و474 إصابة.

فيروس كورونا أصاب أكثر من 264 ألفا في إيران بينهم 5 آلاف من الفريق الطبي (وكالة الأناضول)

أطباء خطفهم كورونا
وأعلنت السلطات الإيرانية اليوم الأربعاء أن جائحة كوفيد-19 تسببت في وفاة 140 ممرضا وطبيبا في البلاد، علاوة على آلاف الإصابات بين أفراد الفريق الصحي منذ تفشي فيروس كورونا، مشددة على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصحية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري إن "5 آلاف من أطبائنا وممرضينا أصيبوا بمرض كوفيد-19، مات منهم 140 فردا".

وحتى الحين بلغت الإصابات في إيران أزيد من 264 ألفا، توفي منهم 13 ألفا و410

بشائر اللقاح
في هذه الأجواء المقلقة، جاء إعلان شركة "موديرنا" الأميركية للصناعات الدوائية الثلاثاء أن التجارب السريرية للقاحها المضاد لفيروس كوفيد-19 ستدخل المرحلة النهائية يوم 27 يوليو/تموز الجاري.

ويضع هذا الإعلان شركة موديرنا في طليعة السباق العالمي من أجل التوصّل للقاح مضادّ للوباء.

والمجموعة التي تستفيد من مساعدات بقيمة 483 مليون دولار من الحكومة الأميركية، تكون بذلك أول شركة تبلغ هذه المرحلة، وقد نشرت نتائجها الأولية الواعدة في مجلة "نيو إينغلاد جورنال أوف ميديسين".

وستجرى التجارب السريرية في هذه المرحلة الثالثة والنهائية على 30 ألف شخص في الولايات المتحدة، سيتلقّى نصفهم جرعات تبلغ الواحدة منها 100 ميكروغرام من اللقاح، في حين سيتلقّى النصف الآخر دواء وهميا.

سيتابع الباحثون هؤلاء الأشخاص على مدى سنتين لمعرفة ما إذا كان اللّقاح آمنا وفعّالاً في منع الإصابة بعدوى "سارس-كوف-2".

وبدورها أعلنت روسيا أنها أكملت التجارب السريرية الأولى للقاح تجريبي ضد الفيروس اختُبر على البشر، على أن تُنجز بالكامل بحلول نهاية يوليو/تموز الحالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أدى فيروس كورونا إلى حدوث تغييرات كثيرة في تكلفة المعيشة في مختلف أنحاء العالم، بسبب تغير الأسعار وتغير السلوك الاستهلاكي للسكان في هذه الأوقات الاستثنائية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة