نذر تصعيد في بحر جنوب الصين.. واشنطن تتهم بكين بسياسة الترهيب من أجل السيطرة

بومبيو: الولايات المتحدة تعارض أي محاولة لاستخدام الإكراه أو القوة لتسوية النزاعات (رويترز)
بومبيو: الولايات المتحدة تعارض أي محاولة لاستخدام الإكراه أو القوة لتسوية النزاعات (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن العالم لن يسمح لبكين بالتعامل مع بحر جنوب الصين على أنه إمبراطورية بحرية تابعة لها. في المقابل، رفضت الصين هذه الاتهامات معتبرة أنها غير مبررة على الإطلاق.

وتعارض الولايات المتحدة منذ وقت طويل مطالبات بكين بالسيادة في بحر جنوب الصين حتى أنها ترسل سفنا حربية من حين إلى آخر عبر الممر المائي الإستراتيجي لإثبات حرية الملاحة هناك، وتبرز تصريحات اليوم نبرة أكثر حدة.

وشدد بومبيو على أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب حلفائها وشركائها في جنوب شرق آسيا لحماية حقوقهم السيادية في الموارد البحرية بما يتفق مع القانون الدولي.

واتهم بومبيو في بيان له الصين باستخدام الترهيب لتقويض حقوق دول جنوب شرق آسيا.

واعتبر وزير الخارجية الأميركي أن مطالب الصين في المناطق المتنازع عليها في المنطقة ليست لها أي أسس قانونية.

وشدد على أن الولايات المتحدة تعارض أي محاولة لاستخدام الإكراه أو القوة لتسوية النزاعات، وستواصل العمل على المحافظة على حرية الملاحة والتدفق التجاري الحر في المنطقة، حسب تعبيره.

الولايات المتحدة ترسل سفنا حربية عبر الممر المائي الإستراتيجي في بحر جنوب الصين لإثبات حرية الملاحة (رويترز)

رفض وإدانة

وترفض واشنطن مطالبات بكين بالسيادة على مساحات واسعة من هذه المنطقة، بما في ذلك جزر باراسيل التي غالبا ما تمثل مصدر قلق.

ومطلع يوليو/تموز الجاري أدانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إجراء الصين مناورات عسكرية في مياه أرخبيل باراسيل المتنازع عليه في بحر جنوب الصين، معتبرة أن من شأن هذه المناورات أن "تزيد زعزعة استقرار" الوضع في المنطقة التي تتنازع السيادة عليها كل من الصين وفيتنام وتايوان.

وأواخر أبريل/نيسان الماضي سعت الصين إلى تعزيز مطالبها الإقليمية عندما أعلنت أن باراسيل وجزر سبراتلي المجاورة وضفة ماكليسفيلد والمياه المحيطة بها ستتم إدارتها ضمن منطقتين جديدتين تابعتين لمدينة سانشا التي أنشأتها الصين في 2012 في جزيرة وودي القريبة.

العلاقات الصينية الأميركية مشحونة خلال هذه الفترة بسبب عدد من القضايا الخلافية (رويترز)

رد ورفض

في المقابل، رفضت الصين بيان الخارجية الأميركية الذي اتهم بكين بالسعي للحصول على الموارد في بحر جنوب الصين، ووصفت اتهامات واشنطن لها بمضايقة جيرانها بأنها غير مبررة على الإطلاق.

وقالت السفارة الصينية في الولايات المتحدة في بيان على موقعها الإلكتروني إن الولايات المتحدة ليست دولة متورطة بشكل مباشر في النزاعات، ومع ذلك استمرت في التدخل في هذه القضية بحجة الحفاظ على الاستقرار.

وأضافت أن واشنطن تثير التوتر وتحرض على المواجهة في المنطقة، مضيفة أن الجانب الصيني يعترض بشدة على تصريحات بومبيو.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نددت بكين بإرسال حاملتي طائرات أميركيتين إلى بحر جنوب الصين، واعتبرت ذلك تقويضا للسلام في المنطقة التي تشهد نزاعا بين عدة دول، بينما قالت وسائل إعلام صينية إن الصين قادرة على تدمير الحاملتين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة