إنترسبت: ترامب يلبس الكمامة ولكنه يتسبب في تقليص عدد من يلبسونها

الموقع قال إن ترامب نجح في جعل النفور من الكمامات جزءًا من حرب ثقافية داخلية أوسع (رويترز)
الموقع قال إن ترامب نجح في جعل النفور من الكمامات جزءًا من حرب ثقافية داخلية أوسع (رويترز)

قال موقع ذي إنترسبت (The Intercept) الأميركي إن الرئيس دونالد ترامب قرر، بعد أشهر من الرفض والاستهزاء، التصرف كإنسان طبيعي ووضع حد "لدراما عبثية" كان هو بطلها، بعد أن قرر أخيرا ارتداء الكمامة في إطار الإجراءات الوقائية لمنع تفشي وباء كورونا المستجد.

وفي طريقه إلى مركز "والتر ريد" (Walter Reed) الطبي العسكري بولاية ماريلاند حيث ظهر مرتديا لأول مرة الكمامة السبت الماضي، توقف ترامب لإخبار الصحفيين أنه لم يكن يؤيد هذا النوع من "الإجراء الروتيني" (ارتداء الكمامة) الذي يتوسل حكام الولايات وعمداء المدن المواطنين للالتزام به لاحتواء الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة ما يزيد على 135 ألف أميركي.

وقبيل مغادرته البيت الأبيض صوب المركز الصحي العسكري، قال ترامب "الكمامات لها مكان وزمان محدد.. عندما تكون في مستشفى مثلا.. وعند الحديث مع الكثير من الجنود والأشخاص الذين خرجوا للتو من غرف العمليات".

ويؤكد الموقع أن ترامب من خلال تصريحاته هذه لم يبذل أي جهد للتأكيد على أن ارتداء الكمامات إجراء غير مريح لكنه ضروري في الأماكن غير ذات الصبغة الطبية، مثل المتاجر والبقالات والمطاعم، حيث يتم تصوير أنصاره يوميا وهم يرفضون تغطية وجوههم، في وقت يردد دائما وبصوت عال أن الأوامر الصحية التي تهدف إلى مكافحة الوباء نوع من "الخدعة الديمقراطية" لا غير.

كما سبق لترامب أن استهزأ بجو بايدن، منافسه الديمقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة، حيث سخر من ارتدائه "كمامة ضخمة" خلال إحدى المناسبات التي حضرها في ولاية بنسلفانيا، لكن المثير أن القناع الذي سخر منه ترامب كان حجمه تقريبا مثل حجم الكمامة التي ارتداها هو قبل أيام.

ويرى الموقع أن بايدن -على العكس تماما من ترامب- كان على قدر المسؤولية وأعطى مثالا يحتذى في الالتزام بشكل جدي بارتداء الكمامات علنا، كما حض الأميركيين على القيام بذلك في منشورات متكررة على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي.

إنترسبت: بايدن أعطى مثالا يحتذى في الالتزام بشكل جدي بارتداء الكمامات علنا (رويترز)

نفور من الكمامات

ويشير الموقع إلى أن جهود ترامب الناجحة -في جعل النفور من الكمامات جزءًا من حرب ثقافية أوسع داخل الولايات المتحدة- استفادت من دعم البعض ممن تستضيفهم قناة "فوكس نيوز" (Fox News) الأميركية بانتظام، أمثال تاكر كارلسون (Tucker Carlson) ولورا إينغراهام (Laura Ingraham).

فقد قام هذان الضيفان المنتظمان في القناة وعدد من زملائهما بانتقاد ارتداء الكمامات ومن يروجون لها، برغم تراكم الأدلة على أنها واحدة من أكثر الإجراءات الاحترازية فعالية ضد فيروس كورونا.

وذكر الموقع أن مشاهدي قناة "فوكس نيوز" أخبروا بأن استخدام الكمامات ليس فقط غير فعال، بل هو جزء من "مؤامرة" من قبل الديمقراطيين ووسائل الإعلام الأخرى "لإخافة الأميركيين وجعلهم تحت السيطرة".

وقد قام أنصار ترامب -بمن فيهم نشطاء مناهضون لاستخدام اللقاحات، في العديد من الولايات التي يديرها حكام ديمقراطيون- بتنظيم احتجاجات غاضبة ضد الأوامر القاضية بارتداء الكمامات.

وخلال الأسابيع الأخيرة التي شهدت ارتفاعا كبيرا لعدد الإصابات بالفيروس في عدة ولايات مثل تكساس وأريزونا وفلوريدا بعد أن انصاعت لنصائح ترامب بتخفيف القيود قبل القضاء على الوباء، خالف بعض المسؤولين الجمهوريين المحليين وفي الولايات توجيهات الرئيس وقرروا مطالبة المواطنين بضرورة ارتداء الكمامات.

في حين رفض آخرون اتخاذ قرار في نفس الاتجاه أمثال حاكم فلوريدا "رون دي سانتيس" (Ron DeSantis) الذي امتنع عن إصدار توجيهات بضرورة ارتداء الكمامات في الأماكن العامة والخاصة، رغم تسجيل الولاية رقما قياسيا وطنيا في عدد الإصابات بلغ حوالي 15 ألفا و300 حالة في 24 ساعة.

المصدر : إنترسبت

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة