التحالف يعترض صاروخين وطائرات مسيرة والحوثيون يؤكدون اختراق غرف عمليات "دول العدوان"

أحد الصواريخ التي أطلقها الحوثيون سابقا تجاه الأراضي السعودية (الجزيرة)
أحد الصواريخ التي أطلقها الحوثيون سابقا تجاه الأراضي السعودية (الجزيرة)

نقلت وكالة الأنباء السعودية، عن المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي قوله اليوم الاثنين، إن التحالف اعترض ودمر صاروخين باليستيين و6 طائرات مسيرة محملة بمتفجرات أطلقتها جماعة الحوثي في اليمن باتجاه المملكة.

وكان التلفزيون الرسمي السعودي ذكر في وقت سابق هذا الشهر أن التحالف بدأ عملية عسكرية على الجماعة المتحالفة مع إيران، بعدما كثفت الجماعة هجمات الصواريخ والطائرات المسيرة على السعودية.

اختراق غرف عمليات التحالف
من ناحية أخرى؛ قال عبد الله الحاكم رئيس هيئة الاستخبارات التابع لجماعة الحوثيين إن "الإنجازات الاستخبارية تجاوزت الجبهات الحدودية، ووصلت إلى عمق عواصم دول العدوان وغرف عملياتها السرية، وأصبحت منظومة الاستخبارات قادرة على استباق أنشطة العدو بخطوات وإفشالها".

وأضاف -في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للجماعة- أن الحوثيين يمتلكون بنك أهداف مهمة وحيوية في السعودية والإمارات وإسرائيل، على حد قوله.

وحذر المسؤول الاستخباري الحوثي السعودية والإمارات من استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية بمحافظة مأرب، قائلا "ذراعنا قوية وطويلة وقادرة على أن تمتد إلى كل منشآت دول العدوان النفطية والاقتصادية وتدميرها".

وكان الحوثيون أعلنوا الأسبوع الماضي قيام سلاح الجو بتنفيذ عملية واسعة بعدد كبير من طائرات "قاصف2 كيه" المسيرة، واستهدفوا غرفة العمليات والتحكم في مطار نجران (جنوبي السعودية) ومخازن الأسلحة ومرابض الطائرات في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط (جنوب غرب) وأهدافا عسكرية أخرى.

من جهته، أعلن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي أن قوات التحالف اعترضت ودمرت 4 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون، وأن طائرات أخرى اُعترضت ودُمرت في الأجواء اليمنية، من دون ذكر موقع التدمير.

واستأنفت مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي الأربعاء الماضي غارات عنيفة على مناطق بالعاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي منذ نحو 6 سنوات.

ومنذ عام 2015، ينفذ التحالف عمليات عسكرية في اليمن دعما للقوات الموالية للحكومة ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء وصعدة منذ 2014.

وخلفت الحرب المستمرة منذ أكثر من 5 أعوام إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إذ بات أكثر من 80% من سكان اليمن يعتمدون على مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة اليمنية

حول هذه القصة

اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الحوثيين بالتعنت أمام المساعي الدولية لإحلال السلام في اليمن، في حين نددت حكومته بمصادرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا حاويات للعملة اليمنية.

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي أن الاتصالات مع السعودية لا تزال مستمرة، وأنها تتأثر بمدى توتر الأوضاع، فيما لا تزال الحرب مستمرة أيضا بين الطرفين على الأرض خلافا لكل تعهدات التهدئة. تقرير: جعفر سلمات تاريخ البث: 2020/4/25

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة