اليمن.. اشتباكات في أبين وضحايا بغارات للتحالف السعودي الإماراتي في حجة

عناصر من القوات التابعة للحكومة اليمنية في أبين (مواقع التواصل الاجتماعي)
عناصر من القوات التابعة للحكومة اليمنية في أبين (مواقع التواصل الاجتماعي)

تجددت الاشتباكات بين الجيش الوطني اليمني ومسلحين مدعومين من الإمارات اليوم الأحد في محافظة أبين (جنوب)، فيما اتهمت جماعة الحوثي التحالف العربي بقيادة السعودية بقتل مدنيين خلال غارة جوية استهدفت منزلا في محافظة حجة شمال غربي البلاد.

ففي أبين، قالت مصادر محلية للجزيرة إن "الاشتباكات المسلحة بين قوات الحكومة اليمنية ومسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا تجددت في جبهات القتال بينهما بمحافظة أبين جنوب البلاد".

وأكدت المصادر سماع دوي تبادل القصف المدفعي والصاروخي بين الطرفين من اتجاه جبهات الشيخ سالم والطرية والرملة.

وتبادل الطرفان الاتهامات بشأن خرق قرار وقف إطلاق النار الذي وافقا عليه قبل أسبوعين برعاية الحكومة السعودية التي تسعى إلى تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لتسوية الخلافات بينهما.

استهداف المدنيين
وفي سياق متصل، اتهمت جماعة الحوثي التحالف السعودي الإماراتي بقتل 6 نساء و4 أطفال خلال غارة جوية استهدفت منزلا بمحافظة حجة شمال غربي البلاد.

جاء ذلك في بيان لوزارة الصحة التابعة لحكومة الحوثيين (غير معترف بها دوليا)، فيما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من التحالف، غير أنه سبق أن أكد حرصه على تجنب استهداف المدنيين والمرافق المدنية في اليمن.

وقال البيان إن "غارة لطيران تحالف العدوان السعودي الأميركي على منزل مواطن في منطقة وشحة بمحافظة حجة (قرب حدود السعودية) أدت إلى استشهاد 6 نساء و4 أطفال".

وعلى الصعيد السياسي، أعلنت مكونات قبلية وسياسية في حضرموت تعليق أعمال قياداتها في السلطة المحلية بكافة مؤسساتها ودوائرها غير الخدمية والعسكرية والأمنية.

وقالت المكونات السياسية في بيان مشترك -وقّع عليه حلف قبائل حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع، وعدد من المنظمات- إنها اتخذت هذه الخطوة احتجاجا على ما اعتبرته تهميشا للمحافظة في المشاورات السياسية التي تقودها السعودية حاليا في الرياض.

وهددت المكونات القبلية بموقف حاسم في حال عدم التجاوب السريع والعاجل لمطالبها، مشددة على أن حضرموت لا يمثلها في أي اتفاقات أو تسويات سياسية إلا أبناؤها والممثلون لقضاياها، كما شددت في الوقت ذاته على أحقيتها بإحدى الرئاسات الثلاث، في إشارة إلى منصب رئيس الوزراء في الحكومة المرتقبة.

ومنذ عام 2015، ينفذ التحالف عمليات عسكرية في اليمن دعما للقوات الموالية للحكومة ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء وصعدة منذ 2014.

وخلفت الحرب المستمرة منذ أكثر من 5 أعوام إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إذ بات أكثر من 80% من سكان اليمن يعتمدون على مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة في اليمن خلال الأسابيع القليلة المقبلة ما لم يتم الحصول على تمويل فوري، وقال مكتب الأمم المتحدة إن هناك 20 مليون يمني من أصل 30 مليونا يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة