واشنطن بوست: عفو ترامب عن عقوبة روجر ستون خيانة لا تغتفر

روجر ستون المقرب من ترامب بعد إدانته في القضايا المنسوبة إليه (الفرنسية)
روجر ستون المقرب من ترامب بعد إدانته في القضايا المنسوبة إليه (الفرنسية)

اعتبرت واشنطن بوست (Washington Post) تدخل الرئيس دونالد ترامب لتخفيف عقوبة روجر ستون -مساعده السابق الذي أدين في 7 اتهامات منها الكذب على الكونغرس- خيانة لا تغتفر لمنصبه الرئاسي.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إنه ليس هناك شك في أن آلاف الأشخاص في السجن الفدرالي يستحقون عفوا رئاسيا أكثر من روجر ستون، ولكن بعد تدخل الرئيس يوم الجمعة، لن يقضي ستون أيا من مدة سجنه المقررة 40 شهرا.

وأردفت أن الرئيس ربما يمتلك سلطة مساعدة صديقه القديم، لكن هذا الأمر يمثل تحريفا للعدالة، وهو في الواقع واحد من أكثر الأمثلة اشمئزازا على المحاباة الفاسدة للحكومة التي شهدتها الولايات المتحدة على الإطلاق.

وأضافت أنه "في الوقت الذي ناقش فيه ترامب منح العفو لصديقه المجرم، دافع وزير العدل وليام بار علنا عن العقوبة، ربما لمنع تمرد موظفي وزارة العدل لأنهم يؤمنون بسيادة القانون وليس الحكم التعسفي لإنسان بسيط في البيت الأبيض".

روجر ستون يتفاعل مع عفو ترامب عنه (رويترز)

وتضيف "الآن يجب على المحققين والمدعين العامين في الوزارة استيعاب إهانة أخرى لمهنتهم من القادة السياسيين الذين يخونون أمانتهم، ولا يسعنا إلا التعاطف مع موقفهم هذا الذي لا يحسدون عليه".

واعتبرت الصحيفة ما يحدث في وزارة العدل نوعا من هجرة العقول، وقالت إنه سيقلل من العدل والكفاءة في تطبيق القانون الفدرالي، وإن "هذا الأمر سيستغرق سنوات من إعادة البناء لاستعادة المواهب التي نفّرها حكم ترامب بالفعل من الوزارة، ناهيك عن استبدال هجرة الموظفين المتأخرة".

ومع ذلك -تقول الصحيفة- لا يمكننا لوم أي شخص في وزارة العدل على هواجس أو مشاعر التواطؤ مع رئاسة متقلبة، ونأمل أن تحمل لهم الانتخابات الرئاسية المقبلة -وللأمة التي تعتمد عليها- الفرج.

وختمت واشنطن بوست افتتاحيتها بأن "من المفترض أن تكون الولايات المتحدة مكانا تسري فيه القوانين بالتساوي على الجميع… وإذا كانت البلاد بحاجة إلى المزيد من الأدلة، فقد أكد يوم الجمعة أن أكبر تهديد للجمهورية هو الرئيس نفسه".


حول هذه القصة

قال وزير العدل الأميركي وليام بار إن تغريدات الرئيس دونالد ترامب تجعل مزاولته لمهامه كوزير للعدل أمرًا مستحيلا، وطالبه بالتوقف عن كتابة التغريدات التي تتناول القضايا المطروحة أمام القضاء.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة