ترامب يصدر عفوا عن مستشاره الذي أدين بالكذب على الكونغرس

روجر ستون أدين بالسجن 40 شهرا بتهمة الكذب على الكونغرس (رويترز)
روجر ستون أدين بالسجن 40 شهرا بتهمة الكذب على الكونغرس (رويترز)

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا يوم أمس الجمعة بتخفيف العقوبة الصادرة بحق مستشاره وصديقه القديم روجر ستون ليجنبه السجن بعد إدانته بالكذب تحت القسم أمام نواب الكونغرس خلال التحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ويعد قرار ترامب تخفيف العقوبة عن ستون (67 عاما)، قبل أيام فقط من موعد دخوله السجن، أبرز تدخل للرئيس الجمهوري في قضية جنائية، وأحدث واقعة يلجأ فيها إلى استخدام العفو لمساعدة حليف.

وندد الديمقراطيون بالإجراء، ووصفوه بأنه هجوم على حكم القانون، في حين قال البيت الأبيض في بيان إن ستون عانى كثيرا، وإنه "لاقى معاملة غير عادلة للغاية شأنه شأن كثيرين آخرين في هذه القضية".

ويرتبط ستون، السياسي الجمهوري المخضرم، بصداقة مع ترامب منذ عقود. وكان من المقرر أن يسلم نفسه إلى سجن اتحادي في ولاية جورجيا يوم الثلاثاء المقبل ليبدأ قضاء عقوبة بالسجن ثلاث سنوات وأربعة أشهر.

وآثر ترامب، الذي يسعى لإعادة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، تخفيف العقوبة عن ستون، وهو إجراء لا يلغي إدانة جنائية لكنه يمنح عفوا كاملا.

وحُكم على ستون في فبراير/شباط الماضي بالسجن لمدة 40 شهرا في إطار التحقيق بشأن تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.

وأدين ستون بسبع تهم تشمل عرقلة سير العدالة والإدلاء بشهادات كاذبة والتلاعب بالشهود، وذلك في إطار قضية ركّزت على تنسيقه مع موقع ويكيليكس في 2016 لنشر وثائق مقرصنة مسيئة لهيلاري كلينتون، منافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية آنذاك.

وتم إيقاف ستون، الذي كان ضمن فريق حملة ترامب الانتخابية في 2016، في يناير/كانون الثاني 2019 بتهم وجهها إليه المدّعي الخاص آنذاك روبرت مولر، الذي كان يحقّق في التدخل الروسي في الانتخابات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة